الأحد، 10 فبراير 2013

قـافلـة جحيشــان ... جمال حمدان

قـافلـة جحيشــان ... جمال حمدان













جمال حمدان
1999-07-08

كانت هناك قافلة من الجمال تسير في صحراء فأخذت الجمال تتذمر وتشكو للحادي ...

فقال الأول....
- أنا غاضبٌ لأننا نسير مسافات طويلة !

الثاني ...
- وأنا غاضبٌ لأننا نضطر لحمل أحمال ثقيلة !

الثالث :
- وأنا غاضبٌ لأننا تجوع كثيرا !

الرابع...
- وأنا غاضبٌ لأننا نعطشُ كثيرا !

الجمل الخامس:


 يلتزم الصمت ويبكي ...

 فيسأله الحادي .. ولماذا لا تشتكي كبقية هؤلاء الفجَّـار ؟ .

. لا بد لكَ أن تتكلم !

- سيدي أنا لستُ أشكو من السير لمسافات طويلة ,

 ولا من أحمال ثقيلة ,

 ولا من جوعٍ أو عطش ...

ولكن شكواي هي ...

لماذا نحن مربوطون بذيل حمارٍ ونسير من ورائه ؟؟
وسامحووووووووووونا

http://www.hamadany.net/jouhaychane.htm



تمرّد الجمال *

4/22/2011

بقلم خرموش :



الجمل له تاريخ عظيم في حياة العرب ،

 فقد كان وسيلة النقل الوحيدة لبضائعهم و تجارتهم ،

 والجمل معروف بصبره واحتماله للجوع والعطش لفترات طويلة ،

 والجمل يختلف اختلافا كليّا عن بقيّة الحيوانات سواء بتركيبة شكله او بصفاته ،

 كما أنّنا لا ننسى أن الله سبحانه وتعالى ضرب لنا مثلا لنعتبر

فقال : أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت ... ،

 كما أنّ في الجمل طبعا ًخاصّا ً لايتحلى به أيّ حيوان آخر ،

 ولربّما بعض البشر لا يتحلون بهذه الصّفة الأخلاقيّة النّادرة ..!!

 إذ أنّ الجمل لا يمكن أن يقرب الناقة أو يجاملها ، على مرأى من البشر ،

 فهو خجولٌ لدرجة لا يتصورها العقل ..

ولكنّه وبرغم صبره وخجله إن هاج لا يرحم وإذا صمّم على شيء و رآه بنظره صحيحا لا شيء يردعه أبدا ..

كما أنّ العرب كانوا يطلقون عليه إسم سفينة الصّحراء ،

 والجمال نوعان :

 الجمل العربي ذو السّنام الواحد ، و الجمل الفارسي ذوالسّنامين ..



يُحكى أنّه في أحد الأزمنة السّالفة

حمار يقود جمال

 بينما قافلة طويلة من الجمال محمّلة ببضائع ثقيلة وبحرّ الشّمس اللاذع ،

 وإذا بالحمار الذي تسير خلفه القافلة قد شاهد أتانا وأراد معاشرتها ،

 فارتبكت الجمال الخجولة ،

 و تضعضع وضعها وتمايلت أحمالها وناخت جميعها على أرض الصّحراء القاحلة ...

 هنا استغرب صاحب القافلة من هذا الوضع الإستثنائي لتلك الجمال ،

 وحاول معرفة السّبب ،

 ولكنّ الجمال بدأت تجترّ ولا همّها الأمر ،

 فحاول صاحب القافلة استعمال العنف مع الجمال كي تنهض وتسير وتواصل المسير 

ولكن دون جدوى ،

 فالعنف لا يولد إلا عنفا ،

 حيث هاج أحد الجمال ،

 وبدأ بالحمار الذي يقود القافلة ، فحمله بأسنانه الحادّة ، وألقاه أرضا وهو يلتقط أنفاسه ،

 ثمّ نهض جمل آخر ، وعضّه عضّة قويّة كادت أن تقتله ،

 لولا أن تداركه احد أصحاب القوافل القادمة من الإتجاه المعاكس وكان يقود قافلته بنفسه ، 

فاستنجد به صاحب الجمال المتمرّدة ، وطلب مساعدته ،

 و بعدما قصّ عليه القصّة .. فوجيء بردّة الفعل ،

 حيث قال له صاحب القافلة المعاكسة :

 بأنّ الجمال على حقّ وأنت على باطل ،

 وهنا سمع أحد الجمال هذه المجاملة والمناصرة من صاحب القافلة المعاكسة ،

 فتشاور مع ذوي الرّأي من بقيّة الجمال وقرّروا الإنضمام إلى القافلة المعاكسة

 وأصرّوا على ذلك ،

 غير أنّ صاحب القافلة وبرغم تفهّمه لوضعهم رفض منحهم حقّ الإنضمام ،

 وعندما سألهم عن سبب تمرّدهم ،

 وهو عالمٌ بما سيجيبون ..

 قال مندوب الجمال :

 إنّ صاحب قافلتنا مجرّد من الضّمير الإنسانيّ والحيوانيّ ،

 ولا يهمّه سوى مصلحة نفسه ، إنّه يجوّعنا ويلوعّنا ، ونحن صابرون ،

 إنّه يضع على ظهورنا الأحمال الثقيلة ونحن صابرون ،

إنّه ُيدخل إلى ساحاتنا ومهابطنا حيوانات غريبة دون أن يسألنا إن كنا نرضى بذلك أم لا ،

وأشياء كثيرة أخرى ومثيرة قد تغاضينا عنها مسيّرين وليس مخيّرين ...

أمّا ما أثار شعورنا وأهاج قلوبنا وجرح كرامتنا أكثر ..

فهو أن يجعلنا مسيّرين وراء حمار ،

وهذا ما دعانا للتمرّد بعد أن كظمنا غيظنا السّنين الطوالْ .

 موقع " فلسطين في الذاكرة "