الاثنين، 24 أكتوبر، 2016

بني خالد هذيل


برية الحجاز

وفيما يتعلّق بالملاحظة الثالثة 

الخاصّة ببني خالد 

فالنصّ الشعري عنهم هو قول أبي ذؤيب : 

يظلُّ على الثمراءِ منها جوارسٌ = مراضيع صهب الريش زُغبٌ رقابها

فلمّا رآها الخالديُّ كأنّها = حصى الخذْف تهوي مستقلاًّ غيابها

أجدَّ بها أمْراً وأيقن انّه = لها أوْ لأخرى كالطّحين ترابها 

فقيل تجنّبها حرامٌ وراقه = ذراها مبيناً عُرْضُها وانتصابها 

فأعلق أسباب المنية وأرتضي = ثقوفته إن لم يخنه انقضابها 

قال السكريّ ( ت 275 هــ ) : 

" الثمراء : هضبة يقال لها الثمراء بشق الطائف مما يلي السراة ، 

ويقال : جبل ، 

وقال بعضهم : شجر مثمر " ، 

وقال البكري : 

" الثمراء بفتح أوله وبالراء المهملة والمدّ : هضبة بالطائف " . 

وبنو خالد ذكرهم الأصمعي ( 122 ــ 216 هــ ) 

فقال وهو يذكر جبال هُذَيْل : 

" ثم أودية واسعة وجبل يقال له لباب وهو لبني خالد "

وبعد البحث تبيّن 

أنّ جبل لباب 

يقع بين وادي أدام على نحو 57 كم جنوب مكّة ، 

وبين جبل لبن على نحو 47 كم جنوب مكّة ، 

أي أنّ هذا الجبل يقع ضمن ديار هُذَيْل الجبلية في بلاد الطائف 

التي تبعد عن مكّة شرقاً نحو 88 كم .

وهذا نصّ جليل عن هذه القبيلة .

ثم انقطعت أخبارهم عن التدوين 

إلى أن جاء لهم ذكر في قصيدة 

للفقيه محيي الدين يحيى بن عبد الرحمن الهاشمي عام 812 هــ