الخميس، 27 أكتوبر، 2016

قبيـــلة بني مالك ( المالكي )




قصيدة قالها الصحابي جرير بن عبدالله البجلي المالكي رضي الله عنه

يا أقرع بن حابس يا أقرع ** إنك إن تصرع أخاك تصرع

إني أنا الداعي نزارا فاسمعي** في باذخ من عزه ومفزع

قم قائما ثمت في المجمع ** للمرء أرطأة أيا ابن الأقدع

ها إن ذا يوم علا ومجمع ** ومنظر لمن رآى ومسمع


تقع بني مالك الحجاز

على بعد 140 كم جنوب مدينة الطائف

وجزء منها موجود في السراة والجزء الأخر موجود في تهامة

وتقدر مساحة المنطقة ب 4200 كم 2

ويمر عبر قسمها الموجود في السراة الطريق السياحي الجديد

حيث يبدأ من منطقة الملعب (ملعب أبو زيد الهلالي) جنوب مدينة الطائف

ماراً ببني سعد ثم ميسان في أبا الحارث

ثم يلتقي مع الطريق القادم من منطقة الجبوب (غزايل) في منطقة تسمى " مرتد"

ثم يتجه جنوباً الى حداد والقريع الى أن يصل الى الباحة ماراً بالمندق .

ويشتمل هذا الطريق على العديد من الكباري والأنفاق العملاقة

وقد تم إفتتاحة في عام 1405هـ الموافق 1985 م بتكلفة بلغت 1500 مليون ريال.

ويحد بني مالك 

من الشرق زهران و أبا الحارث

و يحدها من الجنوب زهران

و من الشمال ثقيف و أبا الحارث.

التضاريس الجغرافية والمناخ

تمتاز جغرافية

جبال السروات في منطقة بني مالك 

بارتفاعها الذي يبلغ من 2000 - 2600 متر فوق سطح البحر

و هي شديدة الانحدار من جهة تهامة

وهذا يعرف بمناطق الأسدار 

وتشكل الحد الفاصل بين مناطق تهامة ومناطق السراة

على أنه تتخللها بعض العقبات التي أستخدمها السكان في الماضي

للانتقال بين تهامة و السراة .

و تأخذ سلسلة الجبال في الانحدار التدريجي من جهة الشرق باتجاه نواحي تربة .

وتتخلل المناطق الجبلية عدد من الأودية الكبيرة  التي تشكل الروافد الرئيسية لوادي تربة

ومنها وادي بوى ووادي نشران ووادي شوقب ووادي عردة .

ومن أهم الجبال وأعلاها ارتفاعاً جبل بثرة 

ويسمى أيضا ب

جبل إبراهيم 

ربما نسبة إلى إبراهيم بن أدهم الأمير الزاهد

الذي أوردت بعض المصادر التاريخية إنه بنى فيه مسجداً وتعبد فيه .

ويبلغ ارتفاع هذا الجبل 2600 فوق سطح البحر .

ومن الجبال المشهورة أيضاً 

جبل العصيدة وجبل جمح وجبل عمد

وجبل بيضان من ناحية ثقيف.

وتمتاز المناطق الجبلية بكثافة الأشجار و النباتات التي تشكل غابات طبيعية

والتي التي شهدت في العقود القليلة الماضية

حماية طبيعية نتجت من تغير نمط حياة السكان

وتخليهم عن استخدام الأشجار كوقود أو كمواد للبناء .

المناخ :

يمتاز مناخ منطقه بني مالك في السراة ببرودة الطقس شتاء و أعتداله صيفاً

يبنما يمتاز مناخ قطاع تهامة بالإعتدال شتاءً والحرارة صيفاً

وتهطل الأمطار في فصل الشتاء و كذلك في فصل الصيف

وأن كانت بكميات أقل عن أمطار فصل الشتاء .

نســب القبيــلـة

من الأمور المسلم بها في مجال التاريخ والتأليف

أنه كثيراً ما تختلف الآراء وتتناقض الأقوال

حول بعض المسائل غير الواضحة

التي عادة ما تبقى مثاراً للجدل والنقاش

حتى يأتي من يضع النقاط على الحروف

ويزيل الغموض بالأدلة والبراهين ,فيقطع الشك باليقين .

نقول هذا كمدخل للحديث عن مسألة الاختلاف في نسب بجيلة 

حيث قال البعض من النسابين

إنها من قبائل الأزد القحطانية 

وذلك نسبة إلى أنمار . بن أراش .بن عمرو. بن الغوث . بن النبت . بن مالك . بن زيد .بن كهلان . بن سبأ

بينما أكد اغلب المؤرخين والنسابين

على صحة انتساب قبيلة بجيلة 

إلى أنمار . بن نزار . بن معد . بن عدنا ن . 

وقد استدلوا على صحة هذا النسب

عند الإطلاع على

قصة المنافرة التي حدثت قبل الإسلام 

بين جرير بن عبد الله البجلي ورجلاً من اليمن يدعى خالد بن ارطأة الكلبي . 

وكان سببها اعتداء رجل من بني كلب ,على رجلاً من بني بجيلة

وعلى أثر ذلك حدثت المنافرة والخصومة

أمام حكم العرب .

الأقرع بن حابس التميمي 


بدأها جرير بالمفاخرة بقبيلة بجيلة.

ثم بدأ عمرو بن الخثارم البجلي بتلاوة الأبيات الشعرية

التي قال فيها

يا اقرع بن حابس يا اقرع انك ان يصرع أخوك تصرع

وقال عمرو أيضاَ ابني نزار انصرا أخاكما إن أبي وجدته أباكما .

وكما يتضح من هذه الأرجوزة .

وفحواها أن عمرو بن الخثارم البجلي جعل نفسه أخا للأقرع بن حابس التميمي 

وهو عدناني النسب 


إذاً وعلى هذا الأساس من الوضوح والمصداقية

فإن جميع الأدلة والبراهين تؤكد وبما لا يدع مجالاً للشك

صحة انتساب قبيلة بجيلة إلى أنمار بن نزار بن معد بن عدنا ن 

وقد فسر أكثر النسابين والمؤرخين مسألة الخلاف في النسب

لكون البعض من أبناء بجيلة استوطنوا السروات من الحجاز إلى حدود اليمن

فأنتسبوا عن جهلاً منهم إلى أنمار بن أراش

وفي ذلك قيل تيامنت بجيلة

هذا مع الأخذ بألأعتبار

إن قول عمرو بن الخثارم البجلي هو الأرجح والأصدق 

من قول البعض من المؤرخين والنسابين

الذين كثيراً ما تختلف أرائهم وتتناقض أقوالهم

والشواهد موجودة في مؤلفاتهم

وبصورة أوضح نقول

أن عمرو بن الخثارم البجلي

هو بلا شك أدرى وأعرف من غيره

بنسب بجيلة

والتي تواصلت أنسابها وتناسلت بطونها

حتى أصبحت تعرف باسم

بني مالك 

حيث ثبت في المصادر والمراجع التاريخية

أن اسم بني مالك حل محل بجيلة منذ عام ألف ومائة هجرية

وذلك نسبة إلى مالك بن سعد بن نذير بن قسر بن عبقر بن انمار بن نزار بن معد بن عدنان 

وهذا هو النسب الصحيح لقبيلة بني مالك الحجاز الواقعة جنوب الطائف

وعليه تكون قبيلة بني مالك قد جمعت شرف النسب والحسب من أطرافه ,

وهذا منتهى الفخر والاعتزاز لكل من ينتمي إلى هذه القبيلة

التي تستمد حاضرها المجيد من ماضيها التليد ,

وكما سبقت الإشارة

فقد تفرعت شجرة القبائل العدنانية 

من أولاد نزار بن معد بن عدنان

_ومنهم ( أنمار ) 

الذي أنجب خمسة أولاد هم عبقر و خزيمة والغوث و صهيبة

وأمهم : بجيلة بنت سعد العشيرة من قحطان ,

أما الابن الخامس لأنمار فهو (خثعم )

وأمه هي هند بنت مالك بن الغافق بن الشاهد .

هذا و قد غلب أسم (بجيلة ) على أولادها الأربعة المذكورين
 
فقيل : بنو بجيلة . 


وكان أنمار قد رحل من مكة

فاستقر بنوه ((بجيلة و خثعم )) في سراة الحجاز جنوب الطائف 

ثم افترقوا على إثر نزاع حدث بين القبيلتين

فنزحت قبيلة خثعم إلى حدود اليمن حيث استقرت في ( تبالة ).,,,

http://www.qadeem.com/