الجمعة، 6 أبريل، 2012

هل يمكن مقارنة ويندوز 8 مع نظام iOS كمنافس في الاجهزة اللوحية؟

Posted: 18 Feb 2012 03:44 PM PST

تحدثنا كثيراً عن نظام تشغيل أبل iOS ومنافسه الشرس نظام أندرويد وكأنهم هم فقط المتنافسين الوحيدين في ساحة التقنية!
 ربما منافسة الأي أو إس وأندرويد هي الأشرس لكن يجب ان لا نتجاهل الأنظمة الاخرى،
ففكرنا أن نعرض عليكم أنظمة اخرى لنتعرف عليها سوياً ونزيد معرفتنا بما يجري حولنا في عالم التقنية…
 ربما علينا التحدث عن نظام سيمبيان والذي يعمل به العديد من أجهزة نوكيا؟
 لا بالطبع فهذا النظام العتيق الذى يعود إلى عام 1997 قد انتهى فعلياً بإعلان شركة سيمبيان نفسها إغلاق جميع مواقعها وإيقاف تطويره في ديسمبر 2010 وتخلى الجميع عنه عدا نوكيا التى واصلت تطويره ثم اعترفت اخيراً انه انتهى وبدأت بنظام بيلي Belle الذى هو اساسا تطور من سيمبيان.

 إذاً لا داع لنوكيا سوف نتحدث عن نظام بلاك بيري هذا الهاتف الكندي الشهير لكن مهلا هذه الشركة الكنديه تعرضت لإنكماش ضخم في عام 2011 وفقدت 77% من قيمتها وسوقها
 وقد ذكرنا سابقاً تاريخ إنهيارها وها هي تستعد لترتيب اوراقها من جديد وبالتأكيد لديها خطط لنظام تشغيلها لكن حالياً هو نظام لا يرقى للتحدث عنه.

 لماذا لا نتحدث عن ويندوز، نعم ويندوز من مايكروسوفت ولا نقصد ويندوز فون وانما نقصد ويندوز الذي تعرفه على حاسبك، فقد أعلنت مايكروسوفت ان النسخة الجديد ويندوز 8 قادمة الى معالجات أرم (ARM) وهي المعالجات التي يعمل بها معظم الاجهزة المحمولة الأن.


لا شك ان مايكروسوفت هذا العملاق لن يقف متفرج لوقت طويل، فبعد ان سحقت أبل معظم انظمة الهواتف الذكية وبالطبع اولها كان نظام مايكروسوفت للهواتف الذكية ويندوز موبيل 6.5
وهجر الكثير من المصنعين قبل المستخدمين هذا نظام العتيق،
 قامت مايكروسوفت بصنع نظام جديد من الصفر ان جاز القول وهو الويندوز فون 7 ثم تابعت التحديث بإصدارة المانجو 7.5
 وأصدقكم القول إن مايكروسوفت بذلت جهد رائع وقامت بصنع نظام جديد مميز ومختلف عن اي نظام موجود في الوقت الحالي…


طبعاً نظام ويندوز فون مختلف عن نظام ويندوز للحواسب المكتبية
 لكن مايكروسوفت في الإصدار القادم عندها خطط لجعل نظام ويندوز 8 يعمل على الأجهزة اللوحية التي تعمل على معالج ARM،
  ومعالج أرم هو الذي تعمل عليه معظم الأجهزة المحمولة حالياً سواء هواتف او اجهزة التابلت مثل الأيفون والأيباد وجالكسي تاب وجالكسي إس وهواتف HTC وغيرها الكثير.


وبدعم مايكروسوفت لمعالجات ARM
هذا يعني اننا في القريب العاجل سوف نشاهد منافس قوي للأي باد والأجهزة الوحية التي تحمل نظام أندرويد،
تخطط مايكروسوفت لإطلاق النسخة النهائية من ويندوز 8 في نهاية عام 2012،
 وها نحن في أنتظار الأي باد 3 في 9 مارس القادم على أرجح الاقوال،

 فهل فعلاً سوف تقدم أبل شيئ لمنافسة الوحش القادم من مايكروسوفت؟

لماذا لا نقوم بعمل مقارنة بين نظام أي أو إس، وبين نظام ويندوز 8،
 حتى نعلم فعلاً مدى المنافسة بين أفضل نظام للإجهزة المحمولة حالياً وبين نظام ويندوز 8 القادم بقوة…

ملاحظات هامة على المقارنة:
يجب الأخذ بالإعتبار ان الويندوز 8 لم يصدر بعد والمتاح هو نسخة مطورين ويتوقع أن يصدر النسخة التجريبية للمستخدم العادي قريباً.
المقارنة بين المظهر العام والإستخدام التقليدي ولن يتم المقارنة بين المواصفات التقنية ومتجر البرامج للنظامين وإلى غير ذلك  وهذا بسبب كون الويندوز 8 نظام غير مكتمل.

المظهر العام:



مايكروسوفت: واجهة ويندوز 8 تبدو رائعه بالمستطيلات التى تظهر أحدث الاخبار بشكل تفاعلي وأيضاً بألوان جميله وجذابه مما يجعلها تعرض المعلومات او الاخبار او حتى الصور بشكل رائع وجذاب.
أبل: شاشة أبل التقليديه مزوده بالأربع أيقونات بالصف الواحد، لا يمكن ان تظهر عروض تفاعليه للأخبار. فقط واجهة جميله لكنها ثابته غير تفاعليه.
الحكم: بالرغم من إهتمام أبل ببساطه النظام والواجهة بدون أي تعقيدات، لكن واجهة الويندوز رائعه فما اجمل ان تضع جهازك التابلت بجوارك لتظهر لك احدث الاخبار بشكل تفاعلى على الشاشه بدون تعقيدات. التفوق في المظهر العام للويندوز 8.

البِنية الداخلية



مايكروسوفت: برغم انه سيكون هناك نسخة من ويندوز 8 سوف تدعم معالجات ARM الا ان هذا لا يعنى ان تطبيقات ويندوز المعتادة التي كانت تعمل على معالجات إنتل سوف تعمل على معالجات أرم، الا اذا قامت مايكروسوفت بوضع محاكي لمعالجات أنتل وهذا سيجعل تشغيل تطبيقات الويندوز أمر مهلك لموارد الجهاز.
أبل: اعتمد الآي فون 4S وقبلة الآي باد 2 على معالج A5 وهو التطور من معالجات A4 وتبلغ سرعتها الضعف وبالنسبة لمعالج الرسوميات فإنه 7 أضعاف في حالة 4S و 9 أضعاف في حالة الآي باد 2، معالجات أبل برغم انها تحمل تصميم أبل الا انها في النهاية معالجات ARM تم إعادة تصميمها لتناسب أجهزة أبل، وهذا التناغم والتوافق الرائع بين المكونات الصلبة ونظام التشغيل يجعل نطام أي أو إس الافضل من حيث السرعة واستهلاك الموارد وتوفير الطاقة.
الحكم: في حالة صدور أجهزة التابلت بمعالج ARM فإنها لن تكون قادرة على تشغيل البرامج التى تعمل على أجهزة الويندوز 7 لذلك سيفقد ويندوز 8 ميزة تشغيل التطبيقات في منصات التشغيل المختلفة وهنا سيكون التفوق لمعالج أبل.
سهولة الإستخدام



مايكروسوفت: تعتمد واجهة ويندوز 8 المسماه “Metro-Style” كما قلنا سابقاً على الأخبار التفاعلية من المواقع الإخبارية والإجتماعية، كما يمكن للمستخدم البحث في التطبيقات والإعدادات وحتى الملفات بالجهاز.
أبل: العرض التقليدي للإيقونات على الشاشة وتم إضافة التنبيهات إلى الواجهة وغلق الشاشة مما جعل النظام اكثر سهولة في الإستخدام وذلك بالإضافة إلى الميزة القديمة وهى وضع البرامج في مجلدات.
الحكم: تمكنت مايكروسوفت من تصميم واجهة تفاعلية رائعة لكن القدرة على تنظيم التطبيقات في مجلدات تجعل الوصول إلى المعلومات والبرامج أسهل وفي هذا الجانب التفوق لنظام أبل.
المتصفح الإفتراضي:



مايكروسوفت: شكرا ل HTML 5 فلقد اصبح بإمكان مستخدمي ويندوز 8 التمتع بالإنترنت عن طريق المتصفح الشهير إنترنت إكسبلور وحالياً تقوم مايكروسوفت بتطوير نسخة منه مخصصة لأجهزة التابلت ويتوقع أن تضيف الكثير من السرعة والتحسن في الاداء. وقد اعلنت شركة موزيلا انها سوف تطرح نسخة من متصفحها الشهير الفاير فوكس ليتناسب مع واجهة Metro-Style الخاصة بالويندوز، لكن المقارنة هنا بين المتصفحات الإفتراضية بالجهاز.
أبل: سفارى حصل على تحديثات هامة في نظام iOS 5 وتحسن كبير في التصفح والتبويب، تم إضافة قارئ إلكتروني بالمتصفح وإمكانية إزالة الإعلانات والتصفح الآمن وغيرها من المزايا.
الحكم: هذه المرة الحكم صعب لأننا كما قلنا فنظام ويندوز 8 لم يكتمل بعد وأيضاً المتصفح النهائي لم يعلن عنه لذلك فإننا نحكم ونقارن بين شيء منتهى وجاهز مقابل نسخة تجريبية من برنامج لكن بالوضع الحالي فإن التفوق يكون لسفارى من أبل.
وسائل الإدخال:



مايكروسوفت: يدعم ويندوز 8 لوحة المفاتيح الشبيهة بلوحة أبل بالإضافة لخاصية تقسيم لوحة المفاتيح، واعلنت الشركة انها سوف تقوم بجعل الجهاز يدعم عدد من الأجهزة الخارجية مثل لوحة المفاتيح والماوس وغيرها.
أبل: مستخدوا الآي باد يستمتعون بلوحة المفاتيح التقليدية وأيضاً قامت أبل بنقل خاصية تقسيم لوحة المفاتيح الخاصة من نظام الويندوز إلى تحديثها iOS 5 مما جعل طرق الإدخال سهلة ورائعة.
الحكم: لا يوجد خلافات جوهرية بين النظامين في لوحة المفاتيح، لكن ميزة دعم الأجهزة الخارجية مثل لوحة المفاتيح والماوس يجعل الويندوز هو الافضل وخاصة لمستخدمي الويندوز لأن سرعة الكتابة على لوحة المفاتيح التقليدية ستكون افضل واسرع من الإفتراضية لذلك التفوق هذه المره للويندوز.



هل ترى أن مايكروسوفت ربما تعود للملعب كمنافس قوى؟ ام انها تأخرت كثيراً لأن أبل لن تنتظر وجوجل لن تسكت؟
Wiki|ibtimes