الاثنين، 22 أغسطس، 2011

إدارة المواقف الصعبة مع زملاء العمل

إدارة المواقف الصعبة مع زملاء العمل







 

 
نورما كار روفينو
كتبهاأبو مريم ، في 28 نوفمبر 2010 الساعة: 13:07 م 
الحلقة الأولى
قد يكون زملاء العمل عاملاً مساعداً لك على إيجاد فرص جديدة أومساندتك في تجنب المآزق وتمهيد السبل لإنجاز المهمات, ولكنهم بنفس الوقت قد يكونون عقبة تعيق تحقيق بعض المهمات أيضاً.
إن التعاون وتبادل المنافع ومشاركة الخبرات هو جوهر نجاحك مع الزملاء في شبكة دعمك، فقدرتك على التعامل بحزم ولباقة مع زملائك في المواقف الصعبة تسهّل من علاقات العمل وتمهّد الطريق نحو النجاح.
فيما يلي عرض لبعض أنواع زملاء العمل المسببين للإزعاج وطرق التعامل معهم
 أولاً: المزاج العدواني
يتصرف زملاء العمل أحياناً بعدوانية واضحة . فقد يكون أحدهم تصادمياً متعنتاً أو متغطرساً أو فظاً أو سخيفاً.
  • زميل العمل العدواني
قد تقع في ظروف الاحتكاك مع زميل العمل العدواني عندما يهاجمك زميل العمل شخصياً وخصوصاً في حضور المدراء و الآخرين, إنه يحسدك ولذلك يتصرف مبدياً استياءه وضغينته أو يحاول الاستعلاء عليك لكسب السيطرة.
 عندما يهاجمك شخصياً في اجتماع:
1.   ثابر على أسلوبك الذي بدأت به الاجتماع فلا ترد على الهجوم بمثله بل ارتق بالجدال صارف اهتمامك عن النواحي الشخصية ومركز على جوهر المسألة المعروضة.
2.   اعقد اجتماعاً خاصاً لدى تكرارهذا الأمر تبين فيه رغبتك في علاقة أفضل وتبحث في كيفية حل الخلافات بينكما.
3.   حدّد مؤيدي هذا الزميل ومن تتوقع مؤازرته أو عدمها وواصل توسيع شبكة الدعم الخاصة بك.

عندما يكون ناقماً أو حسوداً:
1- حافظ على مستوىً راق وودي من النقاش ولا تنغمس في جدال فارغ.
2- بيّن قناعتك بأن جهد كل شخص إنما يتم تقييمه حسب ظروفه الموضوعية الخاصة به ولا يكفي حسن أداء أحدهم مبرراً للحكم بسوء إدارة الآخرين.
3- أظهر الإعجاب بحسن صنيع الزملاء واتجه بالحديث نحو اهتماماتهم كأن تدلي باقتراحات بناءة قائمة على مواهبهم.

زميل العمل يحاول الاستعلاء والتجريح أو الإرباك:
فلتكن غايتك ضبط مشاعرك وتصرفاتك.
1- استرجع ردودك في المنزل بعد تعرضك لمشاعر التوتر ومجابهة أسوء مخاوفك من المشكلة.
2- تحلّ بالهدوء ورباطة الجأش.
3- اشحذ روحك المعنوية كأنك محصّن بغلاف شفاف واق لا تستطيع الإساءات الكلامية اختراقه.
4- دع بديهتك حاضرة لاقتناص فرصة توجيه لذعة مزعجة بخفة ومسح آثارها بلمسة فكاهية.
5- فليكن تركيزك على الغاية التي تنشدها مبتسماً ودوداً.
6- انتق الوقت الملائم لمناقشة أسباب الانزعاج أوالنقمة تجاهك.
زميل العمل متغطرس أو متعنت:
عندما يحاول زميل العمل فرض آرائه عليك متشبثاً بوجهة نظره أو مستعرضاً بضجيج صاخب:
1- لا تسمح بذلك بل اضبط مشاعرك, تنفس بعمق وروية واتزان اتخذ خطوات الوقوف بوجهه.
2- راجع موقفك من القضية مستعرضا جميع أساليب التأييد أو الرفض واستخلص مجموعة أسباب محددة وواضحة لموقفك.
3- اطلب من الزميل شرح نقاط اختلاف موقفه عن موقفك أو مواقف الآخرين دون مهاجمة موقفه بل دعيه يناقش ويدافع عن وجهة نظره.
4- إذا كنت مقتنعً بصحة موقفك فأعرب عن قناعتك بثبات لا يقل عن ذلك الذي يظهره الطرف الآخر في بيان موقفه.
5- اقترح مسلكاً لحل المشكلة واسع إلى حل لا خاسر فيه..
6- بيّن أسلوب معونتك للآخر حتى يحصل على ما يريده فعلاً.
7- إذا لم يكن بإمكانك حل الخلاف بسبب تحوله إلى نزاع صلاحيات فعليك التفكير في طلب معونة مدير أعلى.

زميل العمل وقح أو غير محترم:
قد يتصرف أحد الزملاء بطريقة وقحة وبعيدة عن التهذيب عندما يقاطع حديثك أو عملك , أو يستهين بك أو يتطفل عليك فيما لا يعنيه أو قد يتجاوزك في الاجتماعات أو يتجاهلك.
1- عندما يقاطع الزميل حديثك كن جازماً ومؤدباً في التمسك بحقك في إنهاء حديثك: "عفواً ! لم أنته بعد…."
2- إذا كان يقاطعك باستمرار بأحاديث لا تعدو أن تكون نوعاً من الثرثرة، انهض واقفاً وابقي كذلك حتى لايتاح له الاستمرار ويمكنك بعد برهة أن تريح نفسك قائلة : "كان بودي المضي في المحادثة لكن مواعيد التزاماتي الوشيكة لا تسمح بذلك وشكراً للزيارة".
3- إذا تسبب زميل العمل في إضاعة وقت عملك في نقاشات مشتتة ودون هدف اطرح أسئلة وتعليقات جوهرية تبقي الحديث في مساره وتصل إلى جوهره. اختصر المناورات وتسائل :"ما هو المطلوب مني؟"
4- إذا تعمد إهانتك أو ألقى عبارة مبطنة تنفس بعمق وحافظ على هدوئك وادرس بترو خطوات التصرف التالية: حاول تفهم العبارة المطروحة ودوّن أجزاء منها. اسأل عن معنى التعليق . اسأل عن السبب الذي دفع الزميل لقول ذلك أو الاعتقاد به . استفسر عن وجود مشكة وبيّن استعدادك لحلها.
5- إذا كان الزميل متطفلاً على معلومات عملك . فعليك أولاً أن تتغلّب على جانب الظن وتفترض أنه لا يعلم أنه متجاوز؛ وتذكر أنه لا ينبغي أن تتبرع بأية معلومات دون داعٍ، بإمكانك أن تسأله لم يريد معرفة ما يسأل عنه، وإذا ألح بإزعاج فبإمكانك الرد مداعبة : "إن امرأً يبوح بهذا لا يؤتمن على سر."
19. إن اكتشفت أن زميل العمل يستطلع بريدك أو ملفاتك الشخصية اسأله مباشرة: "هل يمكنني أن أخدمك؟!."
يتجاوزك في اجتماعات العمل أو يقاطعك أو يتجاهلك:
1.      كون مستعدا قبل الاجتماعات بمراجعة ثوابتك ومن ثم كن إيجابياً في التعبير عن نفسك مستخدماً عبارات : "أنا أظن , أنا اعتقد…."
2.   وإذا بدأت بالتعبير سلبياً عن نفسك بعبارات مثل :" قد يظن أحدهم أن هذا سخيف"، أو "قد لا أكون ماهراً في التعبير عن نفسي في الاجتماعات"، أوقف تتابع هذه العبارات مباشرة، هدئ من روعك واسترخ ثم عد إلى استخدام حديث النفس الايجابي : "بإمكاني قول ما أفكر فيه…."
3.      قبل الحديث، عليك أن تركز كلياً على مغزى الرسالة التي تريد بيانها . اعتبر نفسك مجرد وسيلة لجلب الرسالة.

وعندما يتجاهلونك:
إذا دأب زملاء معينون على تجاوزك في المناقشة فعليك محاولة أسلوب توكيد الذات:
1.   صف هذا السلوك دون إطلاق أحكام كأن تقول: لقد أصغيت لهذه المناقشة طوال العشرين دقيقة الماضية . وقبل ذلك أدليت برأيي عدة مرات حيث قوبلت بتجاوب ضعيف أو معدوم ولقد تكررت نفس الحادثة في اجتماعات أخرى. أود حقاً المساهمة في هذه المجموعة لكن أشعر أنني فشلت بذلك.
2.   إذا تجاهلوا فكرتك ثم تبنوا لاحقاً فكرة شديدة الشبه بها طرحها أحدهم فعليك تناول الموضوع بكياسة: كأن تقول : "أحب طريقة عملنا معاً وكيف تنتقل الأفكار بيننا, لقد أخذت باقتراحي الخاص بـ…… وأضفيت عليه تعديلاً طفيفاً فانتهينا بنتيجة…."
3.   كن مستعداً لطرح اقتراحات محددة لزيادة مستوى مشاركتك يمكنك مثلاً أن تقترح على مدير الاجتماع ايقاف المناقشة قبل الانتقال للنقطة التالية وتسأل الآخرين إن كان لديهم ما يضيفونه , وإذا انقطعت الاقتراحات يمكنك على الأقل أن تسأل الجميع عما يمكن فعله لزيادة مشاركة جميع الأعضاء .


كتبهاأبو مريم ،  30 نوفمبر 2010 الساعة: 01:20 ص
الحلقة الثانية
 نورما كار روفينو
 قد يكون زملاء العمل عاملاً مساعداً لك على إيجاد فرص جديدة أو مساندتك في تجنب المآزق وتمهيد السبل لإنجاز المهمات, ولكنهم بنفس الوقت قد يكونون عقبة تعيق تحقيق بعض المهمات أيضاً، إن التعاون وتبادل المنافع ومشاركة الخبرات هو جوهر نجاحك مع الزملاء في شبكة دعمك، فقدرتك على التعامل بحزم ولباقة مع زملائك في المواقف الصعبة تسهّل من علاقات العمل وتمهّد الطريق نحو النجاح.
 تحدثنا في الحلقه الماضيه عن زملاء العمل ذوي المزاج العدواني ونتابع الحديث اليوم عن زملاء العمل المسببين للإزعاج وطرق التعامل معهم:
 ثانياً: المزاج العدائي السلبي
من صور العدائية السلبية لدى زميل العمل أن يكون مراوغا أو محتالاً حابكاً للمكائد أو مهتماً في إظهار مشاعر الاستياء أو المبالغة في القدح أو يغتابك من وراء ظهرك.
 • زميل العمل المراوغ:
قد يظهر الزملاء خداعهم العدائي –السلبي- عن طريق سرقة أفكارك أو التعامل بوجهين أو الحط من شأنك وتشويه صورة عملك.
 عندما يسرق زميلك أفكارك أو يستأثر بالتقدير نتيجة أعمالك أنت:
1. حافظ على بشاشتك لكن تجنب تبادل المعلومات معه .
2. إذا كنت تعمل معه في ثنائي واحتجت إلى تبادل الأفكار وسّع المجموعة بدعوة زملاء آخرين.
3. وثّق أعمالك حتى تتبين لك الفرص التي تنال فيها تقدير مديرك لإنجازاتك.
عندما يظهر زميل العمل التأييد في حضورك ثم يطعنك في غيبتك:
1. ينبغي اتخاذ قرار حاسم في ما إذا كان يجب تجاهل الحدث، أو أخذه بعين الاعتبار لأنه نقد منطقي لسلوكياتك، أو مواجهة المغتاب أوأن تقوم بتحضير هجوم مضاد.
2. يفضل عادة مجابهة المغتاب بما سمعته في هدوء دون لوم أو غضب بل توجه بالسؤال إلى هذا الزميل عن ماهية المشكلة ولماذا تمت مناقشها في غيبتك.
3. اعتذر إذا كنت مخطئ.
4. أفسح مجالاً لتملّص المغتابين إذا أنكروا فعلتهم، لأنهم مستقبلاً سيفكرون بهذا السلوك أكثر من مرة قبل الإقدام عليه بعد علمهم أنك لا تتوانى عن مواجهتهم.
عندما يتهمك زميل العمل زوراً أو يحرّف الوقائع:
1. حضر بياناً للوقائع متضمناً ما قام به زميل العمل المخادع وليكن البيان موضوعياً خالياً من الأحكام وعبارات اللوم
2. إذا كان تأثير الخداع طفيفاً فاكتف بإرسال مذكرة إلى مديرك ونسخة إلى زميل العمل وإلى من لهم علاقة بالأمر
3. أما إذا كان التأثير بالغاً, فعليك أن تقابل شخصياً الأشخاص المؤثرين في شبكة دعمك وخصوصاً مدراءك وذوي الأقدمية والخبرة. أعطي كلاً منهم نسخة من دليل وقوع الإساءة بحقك وسردك للوقائع واطلب منهم النصيحة والدعم. 
عندما يتجاوز زميلك الغيبة إلى الإيذاء:
قد يعمد الزملاء إلى شن هجوم خفي لقطع الدعم عن مشروعك أو لإحباط جهودك وذلك بممارسات مثل: التأخر في إطلاعك على معلومات أنت بحاجة إليها , أو إعطائك معلومات خاطئة أو غير واضحة. قد يوافق أحدهم على مساندة خطة ما لكن بمجرد أن يلمس ضعف التأييد لها من الآخرين فإنه ينسحب ليترك العبء عليك وحدك.
وقد يعمد آخر إلى حبك ملفات قضية ضد الآخرين فيعمد مثلاً إلى تدوين تواريخ وظروف خاصة ينسبها إلى بعض الأحداث المريبة، وكذلك إلى تسجيل تقارير ورسائل ووثائق أخرى تحوي أخطاء أو زلات محتملة. يطمع جامع الملفات هذا في حبك قضية ضد جميع المنافسين حتى يمكنه تهديدهم أو إذلالهم بها أو على الأقل لكي يحمي نفسه من هجوم الآخرين .
1- لحماية نفسك من هذه العدائية الارتيابية المرضية عليك مراقبة أفعالك وأقوالك وتحرّي الدقة في خطوات عملك وفي توثيقها.
2- وسع شبكة مناصريك فإن بإمكانهم ترجيح كفة ميزان السمعة الحسنة لصالحك.
3- احتفظ بملفاتك الخاصة وأطلع مديرك عليها باستمرار.
4- لا تأخذ تصرفات الزملاء العدائية على محمل شخصي إنها مشكلتهم الحالية
• زميل العمل المحتال مدبر المكائد:
قد ينفذ زملاء العمل أساليب احتيالهم العدائية السلبية بالخداع أو التدليس أو التضليل.
إن بمقدور هذه النوعية من الأشخاص فصل أنفسهم عن المشاعر النبيلة في لحظات استغلالهم للآخرين أو الغدر بهم ويمكّنهم هذا من تنفيذ خططهم بسهولة مع الظهور بوجه المخلص أو الودود. قد يكمن في داخلهم فنان كبير لو أمكن توجيه مواهبه بطريقة بناءة.
 لدى اكتشافك المكيدة:
لا تبادر إلى الرد حتى تضبط مشاعرك, لا تبدى القلق أو الغضب أو أية مشاعر متشنجة. بل ابحث عن أي شيء يمكنك مسايرته في هذه الخطة فربّما بإمكانك تحويله لخدمة أهدافك
عندما تتضمن الخطة طلباً غير محترم :
1. ارفض دون الإفاضة في شرح أسباب الرفض.
2. لا تحمل نفسك مسؤولية إيجاد مخرج لحل مشكلتهم.
3. فكر مسبقاً فيما ستفعلينه إذا طلب زميلك اقتراض المال منك أو استعارة سيارتك أو أية ممتلكات لا ترغب في إعارتها. أو ماذا ستفعل لو طلب أحدهم منك القيام بعمله أو حمل مسؤوليات لا تريد تحملها.
4. فلتكن لديك إجابة حاضرة مثل: "وددت إقراضك المال لكن لا سيولة فائضة لدي" أو "كان بودي إعارة السيارة لكن التأمين لا يغطي سائقين آخرين غيري" أو "أتمنى لو أستطيع المساعدة لكني بالكاد أستطيع القيام بمسؤولياتي".
5. إذا لم تكوني متأكدةً من خلفية المكيدة أو الطلب تحققي بأسئلة استفسارية قبل إعطاء الإجابة ويمكن لأسئلتك أن تكون مهيأة للفت نظره إلى اتجاه آخر لحل مشكلته – إذا كان الأمر لا يعنيك – كأن تسأله "هل طرقت باب جمعية التسليف" أو تقولي "استأجر سيارة مستعملة" أو "استشر المدير."
اسدوا إليك خدمة صغيرة، ويريدون الآن لقاءها خدمة أكبر وهي بالطبع خارج نطاق إمكانياتك.
1. فليكن ردك بالاعتراف بواجب رد خدمتهم مع عدم إمكانية ذلك حالياً .
2. تذكر أن لا تطلب خدمة من محتال .
3. كن لبقا ولا تقلق من إمكانية جرح مشاعرهم فإن معظم المحتالين قادرون على الفصل بين مشاعرهم وما يدبرونه من مكائد.
إذا كانت مكيدة لدفعك إلى الانفجار غاضبة أو باكية
فليكن هدفك الأول تجنب الوقوع في فورة غضب أخرجي نفسك بعذر ما كالذهاب إلى الحمام أو لإجراء حديث على الهاتف لتستجمعي هدوء أعصابك.
إن كانت مكيدة لإعطائك معلومات ناقصة أو زائفة:
1. أبقي جميع خطوط الاتصال مفتوحة وتشددي في التحقق من المعلومات حتى تتمكني من معرفة اللاعبين.
2. احرصي على ألا تكوني ضحية خدعة مزدوجة.
أو قد تكون مكيدة مغلفة في نصيحة لأجل منفعتك.
تقودك هذه النصيحة إلى القيام بما يريده أحدهم بالرغم من أن ذلك ليس في مصلحتك حقاً:
1. كن يقظا وفكر ملياً ممن يمكنك أخذ النصيحة، وبمن يمكن أن يكون محتالاً
2. فلتكن مصادر الرأي والمعلومات لديك متعددة.
3. وليكن الرأي الأخير لك أنت.
• زميل العمل متسقط الزلات, الفضّاح أو المغتاب:
ومن التصرفات التي يقوم بها الزملاء مدفوعين بعدائيتهم السلبية تسقط العثرات والقدح فيك بحضور آخرين وتناولك بالنميمة.
عندما يعمد أحدهم إلى انتقادك أمام الآخرين بالغمز المبطن:
1. لا تدع عبارات اللمز والغمز تمر وكأنها مزحة بريئة ولا تتقبل جواب "ألا تتقبل المزاح؟!."
2. هدّئ من روعك وتسامى عن التفاهات.
3. أعمل في ذهنك مراجعة سريعة للوقائع التي قادت إلى هذا الموقف
4. واجه التجريح بطلب إيضاح ما قيل أو لماذا تم فعل ذلك؟
5. ثم أتبع ذلك بلقاء خاص لاحقاً تقوم فيه بتأكيد ذاتك مكررا بدقة ما قاله هذا الزميل وكيف يؤثر عليك هذا القول، وما هو شعورك حياله.
زملاؤك يغتابون ويعملون على إشراكك في الغيبة
1. إن صمتك يعني لهم الموافقة فعليك أن تتكلم وتطرح أسئلة مباشرة وتبدى عدم موافقتك على تصرفهم.
2. إذا أقسموا على الكتمان فلا تنجرف إلى اللعبة وتشبث بضرورة حل المشكلة.
3. إذا كنت أنت هدف الحديث فعليك بطرح أسئلة واضحة لإخراج القضية كاملة إلى الضوء.
4. ركز على حل القضايا الكامنة وراء الستار وأية مشاكل أخرى.
5. قرر ما يمكن عمله لمنع مشاكل مشابهة مستقبلاً .
6. ينبغي تقرير متى تدعوك الحاجة إلى الاقتراب من هؤلاء المغتابين أو متسقطي العثرات لكي تبقي مطلعا على ما يقولونه.

إدارة المواقف الصعبة مع زملاء العمل … ج3/3
نورما كار روفينو
الحلقة الثالثة
قد يكون زملاء العمل عاملاً مساعداً لك على إيجاد فرص جديدة أو مساندتك في تجنب المآزق وتمهيد السبل لإنجاز المهمات, ولكنهم بنفس الوقت قد يكونون عقبة تعيق تحقيق بعض المهمات أيضاً.
إن التعاون وتبادل المنافع ومشاركة الخبرات هو جوهر نجاحك مع الزملاء في شبكة دعمك، فقدرتك على التعامل بحزم ولباقة مع زملائك في المواقف الصعبة تسهّل من علاقات العمل وتمهّد الطريق نحو النجاح.
تحدثنا في العدد الماضي عن زملاء العمل ذوي المزاج العدواني ونتابع الحديث اليوم عن زملاء العمل المسببين للإزعاج وطرق التعامل معهم:
ثالثاً: المزاج السلبي
قد يتصرف زملاؤك بشكل سلبي عن طريق اختلاق العوائق لعملك أو مشروعك بسلوكهم المتشنج والمعاند أو بانعزاليتهم ورفضهم للتواصل.
زميل العمل المعيق:
قد يتصرف زملاء العمل بسلوك سلبي عن طريق التسبب في تأخيرات بعملك.ويسببون ذلك عن طريق تمييع المشاركة أو التراخي أو المبالغة في التطلب أو الفشل في تنظيم العمل وإدارة الوقت.
عندما يصطنع العقبات في طريق عملك أو مشروعك:
إن هدفك هو إزالة العقبات وإنجاز العمل, لكن لا سلطة لك على زميل العمل.
1. أوضح له مدى أهمية المهمة وأهمية الدور الذي يلعبه في إنجاز العمل.
2. ركز على الاهتمام الحالي: إنجاز هذه المهمة المحددة.
3. تصرف بود, بثقة بالنفس ووضوح الهدف .
4. اطرح تساؤلات استفسارية لاستيضاح العلة وما يمكن عمله لتسريع إنجاز هذا العمل.
5. إذا استمر السلوك الإعاقي فعليك إنجاز المطلوب منك مع وجود المبررات الواقعية لموقفك ثم اطرح المشكلة في اجتماع طاقم العمل أو في لقاء مع مديرك.
6. لا تصرف اهتمامك عن غايتك الأولى : تحقيق أهدافك، ولا تدع العقبات تحبطك, حافظ على إيجابيتك وتأهبك للعمل.
ينشد الكمال
1. حاول تفهم شعور هذا الزميل بالحيرة والقلق.
2. ساعده على التعامل مع واقعية الزمن والميزانية المحددة .
3. أكد له أنه لا توجد معايير كاملة مهما كانت راقية.
ينبغي أن نؤكد لمن ينشد الكمال أنه لا توجد معايير كاملة مهما كانت راقية
عندما يفشل في تنظيم العمل أو إدارة الوقت بكفاءة:
1. شاركه تجربتك بالتعامل مع هذه المشاكل ولاتتصرف بفوقية. بإمكانك القول مثلاً : "لقد عانيت من مشكلة كهذه حتى علّمني فلان طريقة جيدة لمعالجتها ….."
2. بين الفائدة العائدة على طاقم العمل من إنجاز المهمة في وقتها كأن تقول: "لقد أخبرت مديرك بشدة اعتمادي على أدائك الجيد ولسوف نحقق سمعة حسنة بعد إنجاز هذه المهمة".
3. إذا كانت المشكلة آخذة بالتفاقم، فاطلب من مديرك مراجعة المسؤوليات ومواعيد الإنجاز ومعدلات إنجاز العمل مع جميع أفراد الطاقم.
زميل العمل المتصلب, العنيد
قد يسلك أحد الزملاء سلوكاً سلبياً أ و سلبياً عدائياً بكونه متصلباً حروناً . مثل هذا الشخص لا يستمتع بعمله ويحبط معنويات الفريق وكثيراً ما يتشدد في التركيز على القواعد والتطبيق. ولا يكتفي بالنفور من التغيير بل يجعله أكثر صعوبة على الآخرين.
ينبغي محاولة تهدئة هذا الشخص و حثه على تفريغ احتقانه.
1. يزداد تصلب هذا النوع من الأفراد كلما ازداد تجنب الناس لهم لذا أظهر رغبتك في الاقتراب منهم والإصغاء إليهم، وإستخدمي روح الدعابة اللطيفة لتليين عريكتهم.
2. حاول تشجيعهم على تجريب الآفاق الجديدة المحتملة بدل الاكتفاء بالثوابت الجامدة.
3. إذا كان لدى أحدهم الرغبة في أن ينظر إليه على أنه العضو الفعال المنظم –الشخص المحافظ على تطبيق جميع الإجراءات والفعاليات – فعليك أن تبدي تقديرك لمشاركاته.
4. فلتبقي وثيق الصلة بأهداف الوظيفة ,بأهداف الفريق , وبأهداف الشركة.
5. لا تدع عناد أفراد الفريق يعيق مشروعك الابتكاري بل عِدهم بإشراكهم في العمل بعد إنجازك لأساس فكرتك.
6. التزم بجوهر المسائل المطروحة ولا تشتبك في هجوم شخصي.
7. احفظ للمعاندين ماء وجوههم, أفسح لهم طريقة مشرفة لتغيير آرائهم دون أن يعترفوا بأنهم كانوا هم المخطئين. اطرح اعتراضاتك في عبارات ايجابية مثل: "أعتقد أن التعارض بيننا هوأقل مما يبدو عليه….", "فلننظر مثلاً إلى نقطة الخلاف هذه…."
إذا كان أحدهم يرغب في النظر إليه على أنه العضو الفعال فاستميله بتقديرك لمشاركته
زميل العمل المنسحب الانعزالي
قد يسلك أحد زملاء العمل سلوكاً سلبياً بكونه انعزالياً ومنسحباً ويظهر ذلك بكونه كثير الظنون ومتكتم على المعلومات أو بنظراته التي تحمل الكثير من المعاني مع بقائه صامتاً.
عندما تحرك الريبة تصرفات الانعزالي:
1. إن هدفك هو إقناعه بصدقك ونواياك الطيبة .
2. انسب الفكرة أو المشروع لـ " نحن" وليس" لـ "أنا", وأطلعه على الأخبار المفيدة التي قد تكون غابت عنه. وإن كان بإمكانك مد يد العون فاعرض عليه المساعدة في حل مشاكله أو إنجاز عمله.
3. كن صريحاً في تبيان المصاعب إلى جانب المنافع وذلك في أسلوب مطمئن واثق.
4. ابن الثقة عن طريق الوفاء بالتزاماتك وإقران أقوالك بالأفعال.
5. عبّر عن تقديرك وإعجابك عندما تتمكن من قول ذلك بصدق .
6. لا تستعجل بل كن متأني في بناء الثقة.
زميل العمل المستاء يحجب عنك المعلومات:
ربما كان استياؤه لعدم تقديرك الكافي لخبراته، وهدفك هو قيادته إلى تزويدك بالمعلومات التي يحبسها.
1. أبدي له الامتنان والتقدير الذي يسعى إليه وليكن اختيارك لمفردات طلبك لبقًا مدروساً.
2. اطلب منه التحقق مما لديك من استنتاجات أو معلومات ناقصة. ولِتقر بحاجتك إلى مساعدته بل واطلبها بصراحة. اسأليه رأيه الشخصي، وعن كيفية تصرفه في التعامل مع المشروع أو في حل القضية.
3. إذا كان رد الزميل الانعزالي نظرات غاضبة أو متأذية فعليك أولاً استرجاع ثقته الكافية حتى يفصح لك عن المشكلة.
4. اطلب عقد لقاء تبينين فيه شدة اهتمامك ورغبتك في الحفاظ على علاقة طيبة. اطرح أسئلة استفسارية محاولة الوصول إلى أصل المشكلة. إذا لم تتوصل إلى شيء فكن صبوراً وحاول ثانية، وحتى لو كان مسلكهم طفولياً فعليك بتجاوزه بالتركيز على هدفك وهو الحفاظ على علاقة عمل جيدة.
5. بعد حل المشكلة عليك البحث عن سبل اجتناب نشوء مواقف مماثلة مستقبلاً.