الخميس، 23 يوليو، 2015

لماذا نتحدث عن الاقتصاد؟؟


د. سلام سميسم


د. سلام سميسم 


وقررت الحكومة قبول قرض صندوق النقد الدولى 
دون إجراء أى حوار مجتمعى حوله
أو دراسة البدائل المقترحة
أو إعلان لمشروطياته، 
رغم المؤشرات على اشتراط الصندوق 
اتخاذ الحكومة إجراءات لخفض عجز الموازنة،
وهو ما يتطلب رفع الدعم عن الطاقة والمحروقات،
تخفيض الإنفاق الحكومى وقيمة الدينار العراقي، وزيادة الضرائب،
الأمر الذى يعنى ببساطة زيادة معدلات التضخم، وارتفاع الأسعار وانخفاض الدخول الحقيقية للعديد من المواطنين.

وعليه، يمكن النظر إلى التأثيرات الكارثية لتلك الإجراءات على الاقتصاد من زاويتين::

الأولى: يمر الاقتصاد العراقي بطور انكماش وكساد، وهو ما يتطلب تبنى الحكومة لخطط لإنعاش الاقتصاد تتطلب ـ على الأقل ـ إبقاء معدلات الإنفاق الحكومى على ما هى عليه.

الثانية: قد تؤدى مثل تلك القرارات لموجة من الاحتجاجات الاجتماعية العنيفة ـ مدفوعة بحالة الاحتقان السياسى الموجودة حاليا ً.