الثلاثاء، 11 فبراير، 2014

التسويات الجردية



بعد الإنتهاء من إعداد ميزان المراجعة 

وكتمهيد لتحديد نتيجة أعمال المنشأة من ربح أو خسارة عن الفترة المالبة المنتهية ، 

يبدأ المحاسب بمقارنة إيرادات الفترة بمصروفاتها 

بغض النظر عما تم تحصيله من أيرادات وعما تم دفعة من مصروفات ، 

وتم ذلك في حساب ختامي يسمى حساب ملخص الدخل ، 

الذي يتكون جانبين دائن ومدين ، 

يخص الجانب المدين لإقفال مصروفات الفترة 

بينما يخصص الجانب الدائن لإقفال إيرادات الفترة ، 

فيعمل المحاسب على قياس نتيجة أعمال الفترة المالية 

عن طريق مقابلة الإيرادات المحققة خلال الفترة 

عن الأعمال أو السلع أو الخدمات التي قدمتها المنشأة للغير خلال الفترة 

أو خلال فترة أخرى سابقة أو, لاحقة 

مع مصروفات الفترة التي تمثل تكلفة الحصول على إيرادات الفترة 

سواء دفعت هذه المصروفات خلال الفترة أوخلال أي فترة "أخرى سابقة أو لاحقة 

وبهذا يكون المحاسب بصدد تطبيق أساس الإستحقاق في المحاسبة 

التي تعمل على تحميل كل فترة مالية بالإيرادات والمصروفات المستحقة عن هذه الفترة 

بغض النظر عن ما تم تحصيلة أو ما تم دفعة من نقدية .

ولما كانت المنشأة في الحياة العملية 


قد تقوم بسداد بعض النفقات مقدماً ، 

كما تحصل على بعض السلع أو الخدمات من الغير 

دون أن، تقوم بسداد ثمن هذه السلع أو, الخدمات خلال الفترة المالية 

على أن تقوم بسدادها خلال الفترات المالية القادمة ، 

فإن يتعين على المحاسب

أن يأخذ في الإعتبار 

المصروفات المدفوعة مقدماً والمصروفات المستحقة التي لم تدفع بعد ، 

بحيث يعمل المحاسب على إستبعاد المصروفات المدفوعة مقدماً 

و إضافة المصروفات المستحقة 

حتى يمكن التوصيل إلى مصروفات الفترة 

من جهة إخرة فإن المنشأة قد تقوم بتحصيل بعض الإيرادات مقدما 

عن سلع أو خدمات لم يتم تقديمها للعملاء بعد 

فيكون من الضروري


إستبعاد هذه الإيرادات المقدمة من إيرادات الفترة . 

كما تقوم بتقديم بعض الخدمات للغير 

دون أن تحصل على الإيرادات المستحقة عنها 

فيكون من الضروري


إضافة هذه الإيرادات المستحقة لإيرادات الفترة المالية . 

قد يحدث أن يكون مستحق للمنشأة بعض الحقوق تجاه الغير 


في صورة مدينون أو, أوراق قبض 

أو قد يفلس بعض المدينون أو العملاء 

فيترتب على ذلك عدم إمكانية تحصيل هذه الحقوق أو, إعدامها 

فيكون من الضروري على المحاسب 

أن يأخذ في إعتباره الديون المعدومة خلال الفترة المالية 

حتى يتمكن من قياس نتائج أعمال الفترة المالية . 

وتطبيقاً لسياسة الحيطة والجذر في المحاسبة 

فإن المحاسب علية أيضاً أن يحتاط لأي خسائر محتملة

فيعمل على تكوين مخصص لمواجهة الديون المشكوك في تحصيلها

أو مخصص الأجيو ........ الخ .

وأخيرا ًفإن على المحاسب 


أن يأخذ في إعتبارة 

قيمة النقص الذي يطرأ على قيم الأصول الثابتة 

نتيجة عوامل الإستعمال ومضي المدة والتقادم 

فيكون المحاسب بحساب إستهلاك الأصول الثابثة في نهاية الفترة المالية .

فالمحاسب يقوم بإجراء التسويات الجردية 


وعند الإنتهاء منها 

يقوم بإعداد ميزان المراجعة بعد التسويات الجردية The Adjusted Trial Balance 

كل ما سبق تسمى 

إجراءات التسوية الجردية لحساب النتيجة وعناصر قائمة المركز المالي 

http://www.aam-web.com/forum.php?action=view&id=9