الأحد، 23 يونيو، 2013

برنانكي يسحب البساط الذي يطير عليه الذهب

برنانكي يسحب البساط الذي يطير عليه الذهب




أعلن برنانكي أن "الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي"

 ربما يوقف برنامج شراء السندات الحكومية في منتصف العام القادم،

وبالتالي بدء مرحلة وقف الزيادة في عرض الدولار وسحب الكميات الفائضة منه.

طوال الأعوام السابقة حرص المضاربون في الذهب على إشاعة أن سياسات "الاحتياطي الفيدرالي"

ستؤدي إلى التضخم وانهيار قيمة العملات،

وأن أفضل السبل لمواجهة تلك المخاطر هي الاحتفاظ بالذهب باعتباره المعدن النفيس الوحيد الذي يحافظ على قيمة المدخرات.

غير أن الأزمة الحالية لم تشهد تضخما رغم الإصدار الكبير للدولار، وشهدنا تراجعا للتضخم،

وأصبح من الواضح أن التحليل الكلاسيكي للعلاقة بين عرض النقود والتضخم لا يعمل في أوقات الأزمة،

وأنه من الممكن أن يستمر البنك المركزي في ضخ كميات هائلة من النقود، ومع ذلك لا ترتفع الأسعار

 لسبب بسيط هو أنها لا تتحول إلى إنفاق.

استطاع المضاربون في الذهب الوصول بأسعاره إلى مستويات تاريخية في 2011 عندما بلغ 1925 دولارا،

أي نحو أربعة أضعاف تكلفة إنتاجه،

ومنذ ذلك الوقت وبالون أسعار الذهب ينكمش شيئا فشيئا،

ولكن بعد قرار "الاحتياطي الفيدرالي" تراجع سعر الذهب إلى أقل من 1300 دولار، وهو أدنى مستوياته منذ 2010،

وحقق الذهب أكبر خسائره منذ 1981.

ولكن هل سينهار الذهب الآن؟

أعتقد لا،

صحيح أن الذهب قد فقد أحد الأجنحة المهمة التي يطير بها،

ولكن ما زالت هناك أجنحة أخرى يحلق بها الذهب 

أهمها انخفاض معدلات الفائدة وعوائد الأصول الأخرى.

نقلا عن الاقتصادية

http://blogs.mubasher.info/