الجمعة، 24 مايو 2013

الجلبي : هناك تهريب للدولار عن طريق حوالات البنك المركزي

2013/4/8

الجلبي : هناك تهريب للدولار عن طريق حوالات البنك المركزي


كشف رئيس اللجنة التحقيقية بشأن حسابات ( صندوق تنمية العراق ) لدى البنك المركزي

احمد الجلبي

عن وجود تهريب للدولارعن طريق حوالات البنك المركزي الى الخارج .

وقال الجلبي في مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان

ان " مبيعات البنك المركزي من الدولار في في 2006 - 2009 بلغت [207] مليارات و[832] مليون دولار ،

 اي ما معدله 56% من المجموع العام ،

 وان المبالغ المباعة اضعاف ما استورده القطاع الخاص العراقي في تلك الفترة

" مشيرا الى ان

 " الفرق بين الاستيراد وماتم تحويله ما هي الا غسيل للاموال "

 مبينا ان " ايرادات العراق من النفط بين عامي 2006 - 2009 بلغت 370 مليارا و[847] مليون دولار " .





وأضاف ان

 " اللجنة تعمقت في تحليلها واعتمدت فترة اختيرت عشوائياً

من 15 نيسان الى 15 حزيران الماضيين من عام 2012 ،

 فتبين لها ان مجموع مبيعات المزاد كانت اكثر من سبعة مليارات دولار ،

 وكانت حصة اكثر خمسة بنوك شراءاً للدولار اكثر من اربعة مليارات دولار ،

 اي مايعادل 57% من المجموع ،

 وان هذه المصارف حولت معظم مشترياتها الى بنك ابو ظبي الوطني ، بحصة اكثر من ملياري دولار ،

 والى بنك بيت المال الاردني اكثر من ملياري دولار".


وتابع ان 

" هذه الارقام وتركيز الحوالات في مصرفين اثار اهتمام اللجنة ،

 فواصلت التدقيق واستطاعت الوصول الى معلومات تخص احد هذه البنوك الخمسة ،

 فتبين من تحليل الحوالات في شهر نيسان العام الماضي ،

 ان ما اشتراه البنك من مزاد البنك المركزي بلغ اكثر من 341 مليون دولار ،

 حيث حول هذا البنك من المبلغ مامجموعه اكثر من 267 مليون دولار الى شركات صرافة في الامارات والاردن ،

 وحصلت احدى شركات الصرافة على 53 مليون دولار ،

 بينما حصلت شركة اخرى على 50 مليون ،

وكل ذلك في بنك واحد من البنوك الخمسة وفي شهر واحد فقط ،

ولم يزودنا البنك المركزي بالمعلومات عن البنوك الاربع الاخرى".


وأضاف الجلبي " ويتضح مما ذكرناه

ان علينا الوصول الى المستفيد النهائي من هذه الحوالات ،

 لشكنا في ان الكثير من اموال الفساد المالي في العراق تجد طريقها الى الخارج عن طريق الحوالات ،

 ولأننا لم نحصل على معظم المعلومات المطلوبة من المصادر المعنية في العراق ،

 لذلك سنلجأ الى الاطراف الدولية للحصول على هذه المعلومات".


وبين ان

 " احتياطي البنك المركزي هو غطاء للدينار العراقي الذي هو في حوزة كل مواطن عراقي

ولذلك نطلب من البنك المركزي ان ينشر يومياً على موقعه الالكتروني مجموع الاحتياطي

وتفاصيل العملات والذهب وفي اي بنوك خارجية يحتفظ بها ".


وكشف رئيس اللجنة التحقيقية بشأن حسابات [صندوق تنمية العراق] لدى البنك المركزي

 ان " مجموع مبيعات المزاد في الاشهر الثلاثة الاولى من سنة 2013 بلغت [ 10] مليارات و[ 152] مليون دولار

وبالمقارنة كانت المبيعات لنفس الفترة من العام الماضي [ 10] مليارات و[ 149] مليون دولار

لكن سعر الدولار في السوق الحرة وصلت حاليا الى [1280] دينارا للدولار الواحد

بينما سعر البنك المركزي هو [1180] دينارا للدولار الواحد

بينما كان سعر الدولار للفترة نفسها من العام الماضي لايتجاوز[1220] دينارا للدولار الواحد

وسعر البنك كان نفسه ".


ودعا الجلبي البنك المركزي الى " كبح هذا التباين في سعر الدولار

لان استمراره سيتسبب في ارتفاع الاسعار والزيادة في التضخم وتآكل دخل المواطنين وخصوصاً الموظفين

 " مشيرا الى ان " مجلس النواب

لم يصرف للجنة اي مبلغ لتغطية مصاريف الخبراء الماليين الذين تحتاجهم اللجنة

التي وافق عليها المجلس ورئيس البرلمان اسامة النجيفي

على الرغم من المطالبات الشفهية والتحريرية المتكررة "

انتهى

http://www1.alforattv.net/