السبت، 30 مارس، 2013

الفرق بين النظام المحاسبي الفرنسي و الانجلوساكسوني

الفرق بين النظام المحاسبي الفرنسي و الانجلوساكسوني


طرق المحاسبة  تختلف من مجال لآخر ومن شركة لأخرى حسب طبيعة كل مجال وشركة .


الطريقة الإيطالية

تتكون هذه الطريقة من مجموعة من المستندات التي تستخدم كأساس للقيد في الدفاتر المحاسبية  نظرية القيد المزدوج

وهذه الدفاتر تتكون من دفترين أساسيين 

هما دفتر اليومية العامة ودفتر الأستاذ العام

وهو يستخرج منه موازين المراجعة بالمجاميع و الأرصدة 

و الذي يستخدم في إعداد الحسابات الختامية وقائمة المركز المالي

ويمكن تلخيص مراحل العمل المحاسبي في الطريقة الإيطالية فيما يلي :

1. تحليل المستندات إلى أطرافها المدينة والدائنة   ثم إثباتها بدفتر اليومية العامة حسب تسلسلها التاريخي .

2. ترحيل أطراف المعاملات من دفتر اليومية العامة إلى الحسابات الخاصة بدفتر الأستاذ العام لتحديد مراكز الحسابات .

3. إستخراج موازين المراجعة بالمجاميع و ألأرصدة من دفتر الأستاذ العام.

4. إعداد الحسابات الختامية وقوائم المركز المالي من ميزان المراجعة .


الفرق بين النظام المحاسبي الفرنسي و الانجلوساكسوني



الطريقة الفرنسية

تختلف الطريقة الفرنسية عن الطريقة الإيطالية في نوع وعدد الدفاتر المستخدمة

 وليس في الغرض النهائي منها أو طريقة القيد .

فكلا من الطريقتين الهدف النهائي منهما هو تسجيل كافة معاملات الشركة بشكل منظم

يمكن من إستخراج الحسابات الختامية وقوائم المركز المالي

الطريقة الفرنسية يطلق عليها الطريقة المركزية أو طريقة اليوميات المساعدة

لإنها تستبدل دفتر اليومية العام المستخدم في الطريقة الإيطالية بعدد من الدفاتر اليومية المساعدة

 بالإضافة إلي دفتر يومية مركزي

 وعدد الدفاتر المساعدة يتوقف علي حجم النشاط و مدي تكرار العمليات

فهناك دفتر النقدية ودفتر يومية المبيعات الآجلة ودفتر يومية أوراق القبض وهكذا

 والعمليات التي لا تكرر والتي ليس لها دفاتر مساعدة يتم قيدها بدفتر اليومية العامة المركزي أولا بأول

ويمكن تلخيص الطريقة الفرنسية فيما يلي :

1. تستخدم عدة دفاتر يومية مساعدة لقيد العمليات

2. في نهاية كل فترة معينة يتم ترحيل مجاميع كل دفتر بقيد مركزي واحد إلي دفتر اليومية العامة

3. يتم ترحيل مفردات اليوميات المساعدة أولا بأول إلي دفاتر الأستاذ المساعدة

4. ترحل أطراف القيود المركزية بدفتر اليومية المركزية أو العامة إلى الحسابات الإجمالية المختصة بدفتر الأستاذ العام

5. إستخراج ميزان المراجعة بالمجاميع و الأرصدة من دفتر الأستاذ العام

6. مطابقة مجموع أرصدة الحسابات بكل دفتر أستاذ مساعد مع رصيد الحساب بدفتر الأستاذ العام

أي علي سبيل المثال 

مجموع أرصدة حسابات العملاء بأستاذ مساعد العملاء مع رصيد حساب إجمالي العملاء بالأستاذ العام .


الفرق بين النظام المحاسبي الفرنسي و الانجلوساكسوني



الطريقة الإنجليزية

الطريقة الإنجليزية تشبه الطريقة الفرنسية في كثير من الدفاتر

 ولكنها تختلف معها فيما يلي :

1. لا يوجد دفتر يومية عامة في الطريقة الإنجليزية أي أن الدفاتر المساعدة هي دفاتر أصلية .

2. تستخدم الطريقة الإنجليزية دفتر يسمى دفتر العمليات الأخرى و يسجل به كافة العمليات التي لا تدرج بالدفاتر الأخرى

3. في نهاية كل فترة معينة يتم ترحيل أطراف المجاميع بصفحات اليوميات المتعددة إلي دفتر الأستاذ العام

 و يتم ترحيل قيود اليومية بالدفاتر أولا بأول إلي دفاتر الأستاذ المساعدة

4. يتم الإستغناء عن حسابات النقدية و البنك والمصروفات النثرية بدفتر الأستاذ العام

 حيث يتم عمل دفتر يومية و أستاذ في نفس الوقت لهذه الحسابات .

وفيما عدا هذه الإختلافات

 فإن الطريقة الإنجليزية تشبه الطريق الفرنسية في أنواع الدفاتر وطريقة إستخدامها

الفرق بين النظام المحاسبي الفرنسي و الانجلوساكسوني


الطريقة الأمريكية

تتميز الطريقة بإنها تستخدم دفتر واحد لليومية و الأستاذ

و هذا هو الإختلاف الوحيد 

حيث يتم تقسيم صفحة الدفتر إلي جزءين 

الأول لليومية 

والآخر للأستاذ

الفرق بين النظام المحاسبي الفرنسي و الانجلوساكسوني



ويلاحظ في هذه الطريقة 

ان بعض الحسابات تم تخصيص خانة واحدة لها بدفتر الأستاذ  وهي التي تتم معظم حركتها في جانب واحد

مثل حساب رأس المال و حساب المبيعات وحركتها دائنة وحساب المشتريات والمصروفات وتكون حركتها مدينة

 وفي الحالات التي تخرج هذه الحسابات عن وضعها الطبيعي

 يتم التسجيل بالخصم أي بالسالب  أو الكتابة بين قوسين أو بحبر مختلف

 و في نهاية الفترة يتم تجميع الأرصدة الموجودة بكل صفحة في جزء الأستاذ

تمهيدا لإعداد ميزان المراجعة والقوائم المالية كما في أي طريقة أخرى


الفروقات بين النظام الفرنسي و الانجلوساكسوني

في الطريقة الفرنسية المدخلات و المعالجة والمخرجات كلها مقوننة اي خاضعة للقانون
 
و في الطريقة الانجليزية فقط المخرجات هي التي تخضع لمعايير صارمة

 اما المدخلات و المعالجة فهي حرة و بذلك فهي تخضع للاعراف و التقاليد المحاسبية

اهم مبدا في المحاسبة الفرنسية هو التكلفة التاريخية و هو بذلك يقيس الموجودات بدقة اقل

من تلك المعتمدة في الطريقة الانجليزية طبقا لمبدا القيمة العادلة just value

فيما يخص هيكل النظام المحاسبي

 يتميز النظام الفرنسي بالدفاتر المساعدة  اي بالمجموعتين المستندية و الدفترية

 و هذا انعكاس للخضوع للقانون في الطريقة الفرنسية .

تستعمل الطريقة الفرنسية تسجيل القيد مع ارقام الدليل المحاسبي الزاميا و على العكس هذا اختياري في الاخرى .

يغلب الطابع الانجليزي على المعايير الدولية التي هي فعلا بعيدة عن الفكر المحاسبي الفرنسي .

تعتمد الطريقة الانجليزية على ما يسمى بالمبادئ المعتمدة عموما

و هذه هي اهم نقطة ضعف في الطريقة الانجليزية فكيف يتلاءم علم الارقام مع كلمة عموما 

اما المحاسبة الفرنسية فهي تعتمد على البنود المبينة في المخطط المحاسبي العام PCG ..

قطاع المحاسبة الفرنسي هو محمي في فرنسا و ذلك راجع لمركزية فرنسا

اما في العالم الانجلوساكسوني فالقطاع بيد مكاتب الخبرة العالمية .