الأحد، 26 فبراير 2012

راتب ملكة الدنمارك نموذج للمقارنة

ضياء حميو
2009 / 4 / 10

الهدف من هذه الحلقة
هو أن يتمكن القارئ من مقارنة دخل الفرد مع دخل أعضاء الحكومة في بلد ما ( ملوك ، رؤساء ، وزراء ،أعضاء برلمان ) بمقارنة النموذج الدنماركي أدناه :

الناتج القومي الإجمالي لمملكة " الدنمارك " سنويا هو 170 مليار $ .

معدل دخل الفرد الشهري بعد الاستقطاع الضريبي يقارب 2835 $ .

راتب عضو البرلمان الدنماركي شهريا
قبل الاستقطاع الضريبي هو 45913 كرونة ، وبعد الاستقطاع الضريبي يقارب 4059 $ .
راتب الوزير الدنماركي شهريا
قبل الاستقطاع 46242 كرونة ، أي مايقارب بعد الاستقطاع الضريبي 7707 $ .

راتب رئيس الوزراء الدنماركي شهريا
قبل الاستقطاع 120.000 كرونة، أي مايقارب وبعد الاستقطاع 10.000 $ .

الراتب الشخصي لملكة الدنمارك شهريا
" لايخضع لاستقطاع ضريبي " هو 166000 كرونة أي مايقارب 27700 $.
 ملكة الدنمارك 69 عام " مارغريت الثانية "
تعتلي عرش أقدم مملكة مازالت مستمرة في العالم ، يعود عمر المملكة لأكثر من 1000 سنه .
بالإضافة إلى وظيفتها الرسمية كملكة ، فهي مصممة أزياء محترفة ، و" سنوغراف " ،وقد صممت أزياء الكثير من العروض المسرحية ، والأفلام ، وفي الشهر الأول والثاني من هذا العام ،كان عليها أن تصمم أزياء احد الأفلام الدنماركية ، لشركة " نور دسك فيلم " ، ولذا كان لابد عليها من الحضور إلى العمل في استوديوهات الشركة ، صباح كل يوم من الساعة السابعة صباحا وحتى السادسة مساءا ..!
يقول الممثلون والفنيون العاملون معها : إنها ذات شخصية ملتزمة ومبدعة بعملها ، تحترم الوقت ، وبسيطة جدا ،أثناء الاستراحة تتناول معهم القهوة بأقداح البلاستك ، وتأكل " سندويجات " المقانق الرخيصة مثلهم تماما ،هي جزء من فريق العمل ولا يشعرون معها بأي تكلف .
مَن يتكلف من مَن ..!؟
الشعب الدنماركي هو من يدفع راتبها الشخصي من ضرائبه كرمز محبوب من قبل الشعب ،بالإضافة إلى مبلغ يدفع إلى العائلة المالكة لتغطية مهامها الرسمية للبلاد وهي مهام رمزية ليس لها سلطة سياسية.
شفافية الأرقام التي يعلنها القصر الملكي لشعبه تقول الآتي :
تحصل العائلة المالكة الدنماركية سنويا على 51.5 مليون كرونة (الدولار الواحد يعادل 5-6 كرونه ) تغطي مصاريف الملكة الرسمية .
على سبيل المثال كانت مصاريف القصر الملكي كالآتي :
مع ملاحظة الفائض من سنوات سابقة قد يصرف في سنوات لاحقة تستوجب أكثر من سابقتها كما انه لابد من توفير مبالغ سنوية تبقى كاحتياط لتغطية الرواتب التقاعدية لموظفي القصر الملكي الذين يبقون ضمن مسؤولية الميزانية إلى حين وفاة الملكة بعدها تتحول المسؤولية إلى وزارة المالية.
 مسؤولة أخرى :
35 مليون كرونة هي رواتب الموظفين العاملين في القصر الملكي وعددهم 125 -135 موظف فقط .
1 مليون كرونة فواتير تدفئة وتنظيفات .
915.000 كرونة فواتير كهرباء .
1 مليون ترميمات بناء.
3.5 مليون كرونة للدعوات والاحتفالات الرسمية " لأعضاء الحكومة وغيرهم " .
1 مليون كرونة لتصليح أو استبدال السيارات العاملة في القصر الملكي واغلبها يستخدمها الموظفون .
نصف مليون كرونة لشركة التأمين .
650.000 لعلف وطبابة الأحصنة الملكية وعددها 18 .
300.000 كرونة ، اللباس الرسمي للملكة والموظفين .
المتبقي يغطي الغسيل ، التصليحات الكهربائية ، المرافق الصحية ، والاحتفالات الطارئة ،زواج أو خطبة أو غيرها ،
وفي هذا يقول مسؤولوا حسابات القصر الملكي :
( في بعض الأحيان يكون لدينا فائض من السنوات السابقة ،نلجأ إليه في حالة العجز المادي في سنوات أخرى ،ولكن الملكة رغم العجز المالي في سنوات محددة لم تتشك وتطالب بزيادة مخصصاتها السنوية فهي تعرف أن القانون هكذا وهي تحترمه وتلتزم به) .
نعم ملكة الدنمارك غنية ، ولكن ليس كثيرا،هنالك العشرات من الدنماركيين أغنى منها..!!
وفي ظل الأزمة العالمية التي أضرت بالجميع ولم يكن الدنماركيون بمنأى عنها ،اضطر ولي العهد " فريدرك " وزوجته " ماري " إلى الترشيد في المصاريف مما اضطرهم إلى الاستغناء عن خدمات خمسة موظفين في أواخر الشهر الثاني من هذا العام ،كان اثنين منهم موظفي تنظيفات .
هل يعني هذا أن الأميرة وزوجها ولي العهد سيقومان بالتنظيف بنفسيهما ؟!
ام سيتنازلان عن بريق النظافة الملكية إلى أن تتحسن ظروفهما المادية !!
ملاحظة :
 تفاصيل الصرفيات الملكية نشرتها في تحقيق جريدة ( بي تي )الدنماركية
 في عددها الصادر في 27/2/2001 وبمناسبة الذكرى الستين لميلاد الملكة

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=168381