الثلاثاء، 4 أكتوبر 2011

قصة رجل اعمال شاب حاصرته الديون والاعباء

شركتي الجديدة رأسمالها الثقة بالنفس …!!!

بواسطة بتاريخ 4 أكتوبر 2011
 
اتوجه بحديثى اليوم الى الشباب بصفة عامة والى شباب الاعمال بصفة خاصة. فالشباب هم وقود النجاح وهم الدافع لكل عمل ناجح ويرجع سبب ذلك الى ان الحماس والدافعية هي من تحركهم …!! وهي أهم صفات الشباب ..!!
ولكن قبل الحماس والدافعية عليهم بالتوكل على الله حق التوكل. فوالله لو توكلنا على الله حق التوكل لرزقنا كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا وقد وعد الله عز وجل المتوكلين عليه بالجزاء الأوفى والرزق الوفير.
والصفة الاخرى التى اطالب الشباب بالتحلى بها الا وهي الثقة بالنفس. وهذ الصفة هى عماد النجاح ومنطلق التفوق.
وسوف احكي لكم قصة ذكرت كثيرا عن احد رجال الاعمال الشباب حين حاصرته الديون والاعباء.

فلم يجد رجل الأعمال الغارق في ديونه وسيلة للخروج منها سوى بأن يجلس على كرسي بالحديقة العامة وهو في قمة الحزن والهمّ متسائلاً إن كان هناك من ينقذه، وينقذ شركته من الإفلاس؟ وفجأة ظهر له رجل عجوز وقال له: “أرى أن هناك ما يزعجك”، فحكى له رجل الأعمال ما أصابه، فرد عليه العجوز قائلا :”أعتقد أن بإمكاني مساعدتك. ثم سأل الرجل عن اسمه وكتب له “شيكاً” وسلّمهُ له قائلاً: “خذ هذه النقود وقابلني بعد سنة بهذا المكان لتعيد المبلغ “..!!
وبعدها رحل العجوز وبقي رجل الأعمال مشدوهاً يقلب بين يديه شيكاً بمبلغ نصف مليون دولار عليه توقيع (جون دي روكفلر). وجون دى روكفلر – لمن لا يعرف – رجل أعمال أمريكي كان أكثر رجال العالم ثراء خلال فترة 1839م – 1937م. حيث جمع ثروته من عمله في مجال البترول. و أنفق روكفلر خلال حياته مبلغ 550 مليون دولار أمريكي تقريبًا في مشروعات خيرية متعددة ..!!
أفاق الرجل من ذهوله وقال بحماسة: الآن أستطيع أن أمحو بهذه النقود كل ما يقلقني ..!! ثم فكر لوهلة وقرر أن يسعى لحفظ شركته من الإفلاس دون أن يلجأ لصرف الشيك الذي أتخذه مصدر أمان وقوة له..!!
وانطلق بتفاؤل نحو شركته وبدأ أعماله ودخل بمفاوضات ناجحة مع الدائنين لتأجيل تاريخ الدفع. واستطاع تحقيق عمليات بيع كبيرة لصالح شركته. وخلال بضعة شهور استطاع أن يسد ديونه. وبدأ يربح من جديد.
وبعد انتهاء السنة المحددة من قبل ذلك العجوز، ذهب الرجل إلى الحديقة متحمساً فوجد ذلك الرجل العجوز بانتظاره على نفس الكرسي، فلم يستطيع أن يتمالك نفسه فأعطاه الشيك الذي لم يصرفه..!!
وبدأ يقص عليه قصة النجاحات التي حققها دون أن يصرف الشيك..!! وكيف انه استند الى الشيك ومبلغه الكبير فى تحقيق تلك النجاحات والمفاوضات والارباح ..!! 
 وفجأة قاطعته ممرضة مسرعة باتجاه العجوز قائلة: الحمدلله أني وجدتك هنا، فأخذته من يده، وقالت لرجل الأعمال: أرجو ألا يكون قد أزعجك، فهو دائم الهروب من مستشفى المجانين المجاور لهذه الحديقة، ويدّعي للناس بأنه ” جون دي روكفلر”.
وقف رجل الأعمال تغمره الدهشة ويفكر في تلك السنة الكاملة التي مرت وهو ينتزع شركته من خطر الإفلاس ويعقد صفقات البيع والشراء ويفاوض بقوة لاقتناعه بأن هناك نصف مليون دولار خلفه !
حينها أدرك أنّ النقود لم تكن هي التي غيَّرت حياته وأنقذت شركته، بل الذي غيرها هو اكتشافه الجديد المتمثل في (الثقة بالنفس) بل لنقل الثقة بامكانياته وقدرته على تحقيق النجاح والارباح لشركته.
 هذه الثقة بالنفس هى راس مال شباب الاعمال لتحقيق النجاح وتحقيق الارباح ..!! 
الثقة بالنفس هى اهم عنصر من عناصر راس مال شركتك التى تبدأ بها حياتك العملية والمهنية ..!!
الثقة بالنفس هي التي تمنحك قوة تجعلك تتخطى أخطر فشل وتحقق أعظم نجاح. الثقة بالنفس هي بالضبط ما نحتاجه فى مراحل حياتنا وبداياتنا فى عالم الاعمال ..!!
 بعد التوكل على الله عز وجل … الثقة بالنفس هي ما تحتاجه لراس مال شركتكم الجديدة ..!!
اعزائى شباب الاعمال .. هل لديكم رأس مال تبدأوا به شركتكم الجديدة …؟!!