السبت، 3 سبتمبر، 2011

منهج الأنماط و البيئات المهنية لدى جون هولاند



بسم الله الرحمن الرحيم
يرى هولاند أنه يمكن تصنيف الأفراد على أساس مقدرة تشابه سماتهم الشخصية الى عدة أنماط كما أنه يمكن تصنيف البيئات التي يعيشون فيها الى عدة أصناف على أساس تشابه البيئات مع بعضها البعض

لذا توصل هولاند نتيجتة لدراسته و نتيجة للخبرة المبكرة التي مر بها كموجه مهني ومعالج نفسي الى ستة أنماط للشخصية .. و كل نمط يقابله بيئة مهنية تأخذ الاسم نفسه و تتطابق في صفات النمط نفسه
و قد سمى الأولى البيئات المهنية و الثانية التطور الهرمي للسمات الشخصية و يمثل هذا التطور الهرمي تكيف الفرد مع البيئات المهنية الست و كل فرد يمتلك هذه الانماط الشخصية الست بدرجات متفاوته و متمايزة إلا أنه يتميز بأحدها بدرجة أكبر ( العزة , الهادي , 1999 , ص:62 ) ( الداهري , 2005 , ص:148 ) ( ابو أسعد , الهواري , 2008 , ص:115 )



هناك ستة أنماط من الشخصية هي :
1- النمط الواقعي Realistic Type الأشخاص هنا يتعاملون مع البيئة بطريقة موضوعية وملموسة أو محسوسة لا يحبون الانشطة و الأهداف التي تتطلب الذاتية أو تتطلب استخدام المهارات الاجتماعية أو الذكاء أو القدرات الفنية يوصفون بأنهم غير اجتماعيون , مستقرين , انفعاليين , ماديين , يتسمون بأنهم ذكوريون أو مسترجلون , يفضلون المهن الزراعية و التقنية و الهندسية و الميكانيكية و ما شابهها , يحبون الأنشطة التي تتطلب مهارات حركية أو استخدام آلات و أجهزة و أدوات و الروتين ( الرياضيين , عامل الحرفة , أعمال الورش و غيرها ) إذاً مهام محسوسة و ملموسة ليست مجردة , تفاعل اجتماعي غير قوي أحياناً يعبر عن هذا النمط أو التوجه بـ الحركي . ( الهلال حسين 2007 )

2- النمط العقلي أو الذهني أو الفكري . Investigative Typeالأفراد هنا يتفاعلون مع البيئة عن طريق استخدام الذكاء و التفكير المجرد , و استخدام الافكار و الكلمات و الرموز , يفضلون مهن علمية , مهام نظرية , قراءة , جبر , لغات اجنبية , أشياء إبداعية مثل الأدب والموسيقى و غيرها ( أشياء مجردة ) يحاولون تجنب المواقف الاجتماعية , يرون أنفسهم بأنهم غير اجتماعيون , ذكوريون أو مسترجلون , مثابرون , أكاديميون , منطويين و يحبون العزلة , انجازهم يكون في المجالات العلمية و الأكاديمية و الغالب لا يصلحون لوظائف القيادة .
( الهلال حسين 2007 )


3- النمط الفني Artistic Typeالأفراد هنا يتفاعلون مع البيئة عن طريق الخلق و الابداع الفني و يعتمدون على انطباعاتهم و تخيلاتهم الذاتية في البحث عن الحلول للمشاكل , يفضلون المهن الموسيقية , الأدبية , الثقافية , الدارماتية , و الأنشطة الشبيهة بها و التي تتطلب إبداعاً , لا يحبون الأنشطة الرجولية أو الأدوار الذكورية مثل إصلاح السيارات أو الأنشطة الرياضية , يعبرون عن أنفسهم عن طريق الفن و الإبداع , يرون بأنهم غير اجتماعيون , انثويون , خاضعين أو مطيعين , استبطانيين , حساسين , مرنين , مندفعين , مستقلين , منبسطين , خياليين , أحياناً يعبر بهذا النمط بالجمالي .
( الهلال حسين 2007 )

4- النمط الاجتماعي Social Typeالأفراد هنا يتفاعلون مع البيئة عن طريق استخدام مهارات التعامل مع الآخرين معروفين بمهاراتهم الاجتماعية وحاجتهم للتفاعل الاجتماعي يفضلون الوظائف التربوية والعلاجية والدينية يفضلون الأنشطة الدينية ، والحكومية ، والخدمات الاجتماعية ، الموسيقي ، القراءة , اهتمام بالمشاكل الاجتماعية , ابتعاد عن المهارات الجسمية أو المشاكل العقلية المعقدة , يرون أنفسهم كاجتماعيين ، مرنين ، مرحين ، محافظين ، مسؤولين ، منجزين ، ومتقبلين لذواتهم , أحيانا يعبر عن هذا النمط أو التوجه بـ ( المساند Supportive).( الهلال حسين 2007 )

5ـ النمط المغامر Enterprising Typeالأفراد هنا يتفاعلون مع البيئة عن طريق ممارسة أنشطة تسمح لهم بالتعبير عن المغامرة ، السيطرة ، الحماس، والاندفاعية ، يوصفون بأنهم قادرين على الإقناع ، لديهم قدرة لفضية ، انبساطيين ، واثقين بأنفسهم ، متقبلين لأنفسهم ، جريئين ، استعراضيين ، يفضلون مهن فيها بيع ، وإشراف ، أو قيادة تشبع حاجتهم للسيطرة والحصول على الاعتراف وإظهار القوة أحيانا يعبر عن هذا النمط بـ ( الإقناعي Persuasive) .
( الهلال حسين 2007 )


6ـ النمط التقليدي Conventional Typeالأفراد هنا يتفاعلون مع البيئة عن طريق اختبار الأنشطة التي تؤدي إلى الاستحسان الاجتماعي , طريقتهم في التعامل مع المواقف روتينية وتقليدية و صحيحة ليس بها أصالة يعطون انطباع حسن بكونهم مرتبين ، اجتماعيين ومحافظين يفضلون الأنشطة السكرتارية والتنظيمية ، ويضعون قيمة عالية على الأمور الاقتصادية يرون أنفسهم بأنهم غير مرنين ، مستقرين، ولديهم استعداد حسابي و رياضي ( من الرياضيات ) أكثر من استعداد لفظي , يميلون إلى الروتين وينفذون الأنظمة والقواعد و التعليمات ، يعلمون مع أصحاب السلطة والنفوذ , يفضلون المهام و الوظائف الواضحة التي ليس فيها غموض . ( الهلال حسين 2007 )

هولاند يرى أن أي شخص يمكن أن يصنف تحت أحد تلك الأنماط إما بواسطة ميوله التعليمية أوالمهنية , أو بواسطة الدرجات التي يحصل عليها عند أخذه لأحد مقاييس الميول المهنية . أحيانا يعبر عن هذا النمط أو التوجه بـ (المطيع أو الممتثل Conforming ) ,( الهلال حسين 2007 )

يقابل تلك الأنماط الستة ستة بيئات مهنية كل واحدة لها متطلبات معينة و لها خصائص تميز الأشخاص الذين يعملون بها و هذه البيئات هي :
1- البيئة الواقعية Realistic Environmentالأنشطة هنا حسية جسمية تتطلب مهارات ميكانيكية و مثابرة و حركة جسمية , حد أدنى من المهارات الاجتماعية , مثل محطة بنزين , ميكانيكا , مزرعة , شركة بناء , محل حلاقة , سباكة , تشغيل مكائن و آلات ..الخ , العمل مع الآلات , الجرارات , السيارات , الطائرات , زراعة , هندسة , و غيرها . ( الهلال حسين 2007 )

2- البيئة العقلية الذهنية الفكرية Investigative Environmentتتطلب استخدام القدرات المجردة و الابداعية بدلاً من الادراكات الشخصية , الأداء المرضي يتطلب الذكاء و التخيل , الإنجاز يتطلب وقت طويل لرؤية النتائج , المشاكل تحل باستخدام القدرات و الوسائل العقلية , العمل مع الأفكار و الأشياء و ليس مع الناس , أمثلة على أماكن العمل : مختبر بحوث أو مركز بحوث , مكتبة , جماعة بحث , بيئة العلماء و الفلاسفة .
( الهلال حسين 2007 )


3- البيئة الفنية Artistic Environmentتتطلب الاستخدام الابداعي للأشكال الأدبية , استخدام المعرفة , الحدس , العاطفة , الاعتماد على معايير ذاتية و شخصية للحكم على المعلومات , العمل يتطلب إلتزام عميق طويل المدى , أمثلة على أماكن العمل : مسرح , ستديو فن , مركز فنون , ستديو موسيقى , قسم الموسيقى , بيئة الفنانين و الموسيقيين و الممثلين و الرسامين . ( الهلال حسين 2007 )

4- البيئة الاجتماعية Social Environmentتتطلب القدرة على تعديل و تفسير السلوك الإنساني , ورغبة في الإهتمام و التعامل مع الآخرين , العمل يتطلب علاقات شخصية متكررة و طويلة الأمد , مخاطر العمل الرئيسية مخاطر إنفعالية و عاطفية . مثل : فصل مدرسة , قاعة محاضرات في جامعة , مكاتب إرشاد , مستشفى للصحة النفسية , مكاتب للدعوة و الإرشاد الديني , مكاتب تعليمية أو مراكز الاستجمام و الترويح : بيئة المدرس , الأخصائي الاجتماعي أو النفسي , الموجه و المرشد المهني ... الخ . ( الهلال حسين 2007 )

5- البيئة المغامرة Enterprising Environmentتتطلب مهارات لفظية لتوجيه أو اقناع الآخرين. العمل يتطلب توجيه أو تخطيط الأنشطة التي يقوم بها الآخرين أو التحكم فيها . رغبة في التعامل مع الآخرين و لكن على مستوى سطحي مقارنة بالبيئة الاجتماعية. مثال: مكتب عقار , مكان بيع سيارات , شركة دعاية و اعلان , ادارة مبيعات , ادارة أعمال .. الخ . بيئة السياسيين و مدراء الأعمال و رجال المبيعات و رجال القانون و المحاماة . ( الهلال حسين 2007 )
6- البيئة التقليدية Conventional Environmentتتطلب تعامل منتظم و روتيني و محسوس مع المعلومات اللفظية و الرياضية و الأرقام , مهام متكررة و قصيرة المدى و بإتباع إجراءات واضحة , تتطلب مهارات اجتماعية قليلة حيث أن العمل مع تجهيزات و أدوات المكاتب. مثال : شركة محاسبة , مكتب بريد , غرفة ملفات , مكتب عمل , سكرتاريه , إستقبال , صراف بنك .. الخ , بيئة يغلب عليها الاهتمام بالقواعد و الأنظمة و التعليمات و الروتين ( محاسبة , اقتصاد , سكرتاريه , أعمال مكتبية ).

هولاند يقترح أن لكل بيئة من البيئات السابقة يلتحق بها أفراد شخصياتهم شبيهة بشخصيات تلك البيئة و يفترض أنهم سوف يكونون سعيدين و منتجين في بيئة مناسبة لنمط شخصياتهم و غير سعيدين و غير منتجين في بيئة لا تناسب نمط شخصياتهم . ( الهلال حسين 2007 )
• و قد بين هولاند المزاوجة بين الأشخاص و البيئات يساعدنا على توقع عدد من النتائج تشمل الاختيار المهني و الاستقرار المهني و التحصيل و الانجاز و الأداء الابداعي الخلاق و القابلية للتأثير . ويرى هولاند أن الفرد عندما يختار الوظيفة يختارها من أجل إرضاء التوجه الشخصي الظاهري . ( الرواشده 2007,ص:30 ) ويرى جون هولاند أن معرفة نمط شخصية الفرد المهنية تمكننا من تكهن البيئة المهنية التي تناسبه , و كذلك معرفة متطلبات مجال مهني معين يمكننا من تصوير شخصية الفرد الذي يستطيع أن يؤدي هذه المهنة بنجاح . كما أن درجة إندفاع الفرد نحو البيئات المهنيةالمختلفة متفاوته حسب تفاوت الأنماط الشخصية المهنية لدى الفرد .

 ( الشرعة 1993 , ص:246 )
المراجع :

1- الشرعة,حسين (1993) مدى توافق الميول المهنية المقاسة لطلبة المرحلة الجامعية مع تخصصاتهم الأكاديمية. مجلة أبحاث اليرموك و سلسلة العلوم الانسانية و الاجتماعية .

2- الهلال , حسين (2007) منهج الأنماط و البيئات المهنية , موقع جامعة الملك سعود على الإنترنتwww.ksu.edu.sa

3- الداهري ,صالح ( 2005) سيكولوجية التوجيه المهني و نظرياته . دائر وائل للنشر . عمان.

4- العزة,سعيد, و الهادي,جودت عزت (1999) , التوجيه المهني و نظرياته دار الثقافة , عمان.

5- ابو أسعد, أحمد , و الهواري,لمياء (2008) التوجيه التربوي و المهني . دار الشروق : عمان.

المصدر
مقال الكاتب : المرشد -موقع أوراق إلكترونية الموسوعة العربية للإرشاد النفسي