الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

مشاكل الأنف والجيوب

انسداد الأنف :
الأنف المسدود هو ظاهرة يشكو منها الكثير من الناس . 

وهي حالة مزعجة جداً حيث أن لها مضاعفات كثيرة مزعجة ..
منها الصداع الوجهي المزمن , التهاب البلعوم المزمن , اشخير والتهابات الأذن الوسطى المتكررة .. 
بالإضافة إلى التعب والنعاس وقلة التركيز 
 وذلك بسبب نقص كمية الأكسجين الداخلية للجسم .

 









ومن أهم أسباب انسداد الأنف :

إعوجاج الحاجز الأنفي

  يتشكل الأنف من تجويفين أيمن وأيسر , ويقع الحاجز الأنفي في المنتصف بين التجويفين حيث يفصل بينهما.
واعوجاج الحاجز الأنفي يعني أن يكون الحاجز الحاجز الفاصل بين تجويفي الأنف مائلاً نحو الأيمن أو الأيسر , وهذا يسبب انسداد مزمن في الطرف المائل نحوه , ونتيجة لذلك يحصل في الطرف الآخر ضخامة في القرنيات الأنفية فيحدث انسداد في الطرفين معاً .
اعوجاج الحاجز الأنفي يسبب صداع مزمن وانسداد مزمن في الأنف وقد يسبب اللحميات والتهاب مزمن في الجيوب الأنفية وأحياناً التهابات متكررة في الأذن الوسطى والحلق .
ويتم تعديل الحاجز الأنفي بعملية من داخل الأنف ويمكن أن تجري تحت التخدير الموضعي أو التخدير العام .

ضخامة القرنيات أو الزوائد اللحمية 

القرنيات الأنفية موجودة داخل الأنف في الطرفين . وعندما تكون متضخمة تكون بحجم حبة البلح الكبيرة وتسبب انسداد مزمن في الطرفين الأيمن والأيسر وقد تسبب صداع مزمن . والعلاج يكون بتصغيرها ويفضل عن طريق المنظار وبشكل فني , وخاصة تصغير القسم المتوسط والخلفي . وهذا يمنع عودتها مرة أخرى .
وتتم العملية تحت التخدير العام أو الموضعي , وفي معظم الأحيان يتم أيا معها تعديل الحاجز الأنفي واستئصا الزوائد الأنفية لأن هاتين الحالتين مترافقتين معا , ومدة ا لعملية حوالي 30 دقيقية ويحتاج المريض يوم أو يومين في المستشفى وحاليا يتم بالعيادة وتحت التخدير الموضعي تصغير القرنية بجهز الترددات وبنتائج فعالة .
اللحميات الأنفية أي انسداد في الأنف يطلق عليه عادة خطأ لحمية , ولحمية الأنف هي زوائد بيضاوية أو كروية في لون وشكل حبات العنب الأبيض وتكون م ادة معلقة كالقناديل داخل الأنف .
وهي تسبب انسداد الأنف , صداع , ضعف أو فقدان حاسة الشم والإفرازات المستمرة من الأنف إلى الخلف ( الحلق ) والتهابات صدرية متكررة . ومن أهم أسبابها حساسية الأنف المزمنة أو الإلتهابات المزمنة , وهذه الحالة قابلة للنكس وتختلف عن الزوائد الأنفية ( القرنيات ) وكذلك تختلف عن لحمية الأطفال التي هي كتلة غدية مفردة تكون خلف الأنف فوق اللوزتين .

حساسية الأنف - التهاب الجيوب المزمن 

الجيوب الأنفية هي فجوات هوائية في الوجه متصلة بالأنف وعادة تكون ممتلئة بالهواء , فهي تشغل حيزا من الرأس وتعطي الوجه خفة في الوزن وكذلك تعمل كحماية لما بداخلها من مخ مأعصاب حيث ترد الصدمات .
وعندما يحدث التهاب بالجيوب الأنفية فإن أغشيتها تحتقن .. وكذلك تمتلئ بالمفرزات عوضا عن الهواء .
ومن أهم أسباب احتقان والتهاب الجيوب المزمن 
هي الحساسية المزمنة ( العطاس والسيلان والزكام المتكرر ) 
وإعوجاج الحاجز الأنفي .. ويسبب التهاب الجيوب المزمن غير المعالج توذم وتورم وتدلي الأغشية المخاطية وبالتالي حدوث اللحميات الأنفية ثم تتدلى داخل الأنف .
وبالتالي يترافق التهاب الجيوب الأنفية مع وجود اللحميات أو اعوجاج الحاجز الأنفي . ويشكو ال مريض عادة من الصداع الجبهي المزمن والبلغم في الحلق وأحيانا انسداد الأنف وضعف أو فقدان حاسة الشم .
ويتم معالجة التهاب الجيوب المزمن بواسطة المناظير الضوئية .. 

حيث يتم تنظيف الجيوب الأنفية وإزالة اللحميات وتوسيع فتحات الجيوب الأنفية وتعديل اعوجاج الحاجز إن وحد .
ويجري الدكتور / البزرة كل ما سبق بتقنية عالية جداً بالمناظير وتحت التخدير الموضعي .
العلاج
يعتبر التشخيص الدقيق هو الخطوة الأولى في العلاج 

وقد أحدثت المناظير الضوئية تقدما باهرا في التشخيص السريع والصحيح . 
حيث أن الأنف هو حفرة هرمية عمقها 12 سم وارتفاعها 7 سم , فبواسطة المنظار يتم تحديد أماكن اعوجاج الحاجز واللحميات الأنفية وفحص الجيوب الأنفية وكذلك فحص الأنف من الخلف .
وكذلك فإن العمليات الحديثة للأنف والجيوب الأنفية تعتمد بشكل أساسي على المناظير حيث تمكن الجراح من الوصول إلى كافة الجيوب الأنفية وتنظيفها وإزالة اللحميات بدقة وبدون جرح ظاهر . 

ويجري الدكتور / البزرة عادة عمليات الأنف وتنظيف الجيوب الأنفية واللحميات بالمنظار وتحت التخدير الموضعي , واحياناً يتم استخدام الليزر مع المناظير في تصغير الزوائد الأنفية وإزالة اللحميات .
http://www.pioneer-cosmo.net/arabic/nasalprob.html